ماتيس.. أحد أقطاب الحرب ينسحب من الميدان

لم يكتسب وزير الدفاع الأميركي المستقيل الجنرال جيمس ماتيس الذي أشرف لعدة سنوات على جهود الحرب الأميركية في الشرق الأوسط على لقب «الكلب المجنون» من فراغ. فقد رأس ماتيس كتيبة قوات مشاة البحرية (مارينز) خلال حرب الخليج الأولى، وفرقة تابعة لقوات المارينز خلال حرب العراق في 2003. وفي 2010 رشح ماتيس، وهو من ولاية واشنطن، المعروف بخطابه الحاد رئيساً للقيادة الأميركية العسكرية الوسطى. ومنحه ذلك سلطة على القوات في العراق حيث ساعد على وضع مقاربة ضد التمرد قبل أن يشرف على الانسحاب الأميركي من العراق، وكذلك في أفغانستان حيث نفذ عملية زيادة لعديد القوات. كما منحه ذلك مسؤولية على منطقة تشمل سوريا واليمن وإيران.

قد وصفه روبرت هـ. سكلز، وهو جنرال متقاعد من الجيش الأميركي، بأنه «أحد أكثر الرجال الذين عرفهم وضوحاً وحرصاً على عمله». وقد عزز شخصيته العسكرية بشخصية فكرية من خلال احتفاظه بنسخة من تأملات ماركوس أوريليوس. وعمل ماتيس قائدًا للأسلحة في قسم البحرية الثالثة. كما تم تعيينه كضابط في كتيبة الأكاديمية الإعدادية، وأمر بالاتصال بشركات الأسلحة في فوج البحرية الأول، ثم خدم في محطة تجنيد بورتلاند، بأوريغون.

وماتيس خريج كلية مشاة البحرية الأميركية والقيادة والحرب الوطنية في مجال الحرب البحرية. وقد لوحظ اهتمامه بدراسة التاريخ العسكري وتاريخ العالم مع مكتبة شخصية تضم ما يزيد على 7000 مجلد، وهو معروف بالصرامة الفكرية التي يغرسها في مشاة البحرية وإدارة المخاطر، ويطلب من مجنديه أن يكونوا مطلعين على ثقافة وتاريخ المناطق التي ينتشرون فيها.

في 20 ديسمبر الماضي قدم ماتيس استقالته من منصب وزير الدفاع، والتي ستصبح سارية المفعول بنهاية فبراير 2019. وأتت الاستقالة بعد قرار الرئيس دونالد ترامب سحب القوات الأميركية من سوريا.

عائلة مغرمة بالقراءة

ولد ماتيس في 8 سبتمبر 1950، في بولمان، بواشنطن وهو ابن لوسيلي ماتيس وجون ويست. هاجرت والدته إلى الولايات المتحدة من كندا عندما كان طفلاً رضيعاً، وعملت في المخابرات العسكرية بجنوب أفريقيا خلال الحرب العالمية الثانية. انتقل والد ماتيس إلى ريتشلاند، بواشنطن، للعمل في مصنع لتوريد المواد الانشطارية إلى مشروع مانهاتن.

وقد نشأ ماتيس وترعرع وسط عائلة مغرمة بالقراءة ولم تكن تمتلك جهاز تلفزيون. وتخرج من مدرسة ريتشلاند الثانوية في عام 1968. وحصل على شهادة البكالوريوس في التاريخ من جامعة واشنطن المركزية في عام 1971. كما نال شهادة الماجستير في الشؤون الأمنية الدولية من الكلية الوطنية للحرب في جامعة الدفاع الوطني في عام 1994.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات