حرس الحدود الأميركي يطلق الغاز المسيل للدموع على مهاجرين

أطلق حرس الحدود الأميركيون الغاز المسيل والدموع ورذاذ الفلفل للتصدي لمهاجرين كانوا يرشقون الحجارة عندما حاولت مجموعة من 150 مهاجراً عبور الحدود بطريقة غير قانونية من المكسيك، ما أدى إلى توقيف 25 شخصاً.

وهذه المرة الثانية منذ نوفمبر التي تستخدم فيها شرطة الحدود الغاز المسيل للدموع خلال محاولة مهاجرين العبور في منطقة سان دييغو.

والمهاجرون الذين حاولوا العبور ليلة رأس السنة هم من بين 1500 مهاجر لا يزالون في تيخوانا بالمكسيك، على مسافة قريباً جداً من جنوب سان دييغو بولاية كاليفورنيا، بعد أن كانوا ضمن قافلة من 5500 مهاجر، أثارت غضب الرئيس الأميركي دونالد ترامب. وقد تراجع عدد كبير منهم بعد أن شعروا باليأس.

وقال شاهد إن المجموعة كانت تضم 100 شخص من أميركا الوسطى بدأوا بالتجمع في منطقة تدعى بلاياس دي تيخوانا على ساحل المحيط الهادئ، كثيراً ما يستخدمها مهاجرون نقطة انطلاق بهدف التسلل عبر الحدود.

والحدود في تلك المنطقة يعلوها سياج وحاجز معدني مرتفع يمتد إلى المياه. وفي الجانب الآخر شوهد عناصر شرطة الحدود وهم يحشدون قواتهم.

وعند حلول الليل وفيما كان الناس في جانبي الحدود يستعدون للاحتفال برأس السنة حاول المهاجرون العبور لكن حرس الحدود أطلقوا قنبلتي دخان على الأقل ما منعهم من مواصلة طريقهم.

وتضم المجموعة التي حاولت العبور رجالاً بالغين ونساءً وأطفالاً ومراهقين.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات