الرئيس الصيني: لن نتخلّى عن خيار استخدام القوة العسكرية ضدّ تايوان

 أكّد الرئيس الصيني شي جينبينغ الأربعاء أنّ بلاده ترفض "التخلّي عن خيار استخدام القوة العسكرية" لإعادة تايوان إلى سيادتها، مشدّداً على أنّ "إعادة توحيد" الجزيرة والبرّ الصيني أمرٌ لا مفرّ منه في نهاية المطاف.

وقال شي في خطاب إنّ الصين "تحتفظ بحقّها في أخذ كلّ الإجراءات اللازمة" ضدّ "القوى الخارجية" التي تتدخّل للحؤول دون إعادة توحيد البلاد بطريقة سلمية، وكذلك أيضاً ضدّ الأنشطة التي يقوم بها دعاة الانفصال والاستقلال في الجزيرة.

وأضاف إنه لا يمكن لأحد أن يغير حقيقة أن تايوان جزء من الصين وأنه يتعين على المواطنين على جانبي مضيق تايوان السعي من أجل "إعادة الوحدة".

وقال الرئيس الصيني متحدثا في قاعة الشعب الكبرى في بكين بمناسبة الذكرى الأربعين لبيان سياسي بشأن تايوان إن إعادة الوحدة يجب أن تتم في إطار مبدأ صين واحدة الذي يقر بأن تايوان جزء من الصين وهو ما يرفضه أنصار استقلال تايوان.

وشدد بالقول أن على كل الناس في تايوان أن "يدركوا بشكل واضح أن استقلال تايوان لن يجلب سوى كارثة كبيرة لتايوان".

وتابع "نحن على استعداد لتوفير مجال واسع لإعادة الوحدة سلميا ولكننا لن نترك مجالا لأي شكل من الأنشطة الانفصالية".

وقال "لا نقدم وعودا بالتخلي عن استخدام القوة ونحتفظ بخيار اتخاذ كل الوسائل الضرورية" مضيفا أن القضية مسألة داخلية وأن الصين لن تسمح فيها بأي "تدخل خارجي". 

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات