إيران تعتقل خبيرة بتهمة محاولة «اختراق» المؤسسات

ألقت السلطات الإيرانية القبض على خبيرة سكانية مقيمة في أستراليا بتهمة محاولة «اختراق» المؤسسات الإيرانية.

وذكرت وكالة الأنباء الرسمية أن الخبيرة، وتدعى ميمنة حسيني-شافوشي، اعتُقلت بينما كانت في طريقها لمغادرة البلاد. ويشير الموقع الإلكتروني لجامعة ملبورن إلى أن ميمنة مرتبطة بمدرسة ملبورن للسكان والصحة العالمية.

وتعليقاً على تقارير عن اعتقال عدد من الخبراء الذين يدعون إلى فرض قيود على الزيادة السكانية، نقل الموقع الإلكتروني الإخباري للسلطة القضائية عن غلام حسين محسني أجئي الناطق باسمها قوله للصحفيين أمس: «اعتُقل شخص واحد بهذا الصدد... وتسعى السلطات وراء ثلاثة أو أربعة آخرين».

ونسبت الوكالة إلى صحيفة كيهان قولها إن قوات الأمن اعتقلت ميمنة، التي تفيد تقارير بأنها تحمل الجنسيتين الإيرانية والأسترالية، في إطار مسعى وراء «عناصر تسلل معادية»، وهي في طريقها لمغادرة إيران.

وقال أجئي إن «الجميع يعرف أن العدو يحاول اختراق أجهزة الدولة والتأثير في صنع القرار. أجهزة مخابرات أجنبية تقف وراء مؤسسات (أكاديمية) كثيرة، ولكن ربما بعض الأفراد الذين يعملون هناك ليس لديهم علم بأجهزة المخابرات تلك».

في الغضون، قالت السلطة القضائية إن محاكم شكلتها الدولة لمحاربة الجرائم الاقتصادية قضت بسجن 30 شخصاً لمدد تصل إلى 20 عاماً، في إطار مساعي الحكومة لمواجهة عقوبات أميركية جديدة، وتخفيف الغضب الجماهيري من التربح والفساد.

ونقل موقع ميزان الإخباري عن الناطق باسم السلطة القضائية قوله إن محكمة دانت 29 إيرانياً، وأفغانياً واحداً يعمل في الصرف الأجنبي، بتهمة الرشوة والابتزاز و«تخريب الاقتصاد».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات