الصين تحتج على توقيف كندا مسؤولة «هواوي» - البيان

الصين تحتج على توقيف كندا مسؤولة «هواوي»

استدعت الخارجية الصينية أمس السفير الكندي للاحتجاج على التوقيف «غير المعقول والمنحطّ» للمديرة المالية لشركة هواوي الصينية العملاقة للاتصالات في فانكوفر، على ما ذكر الإعلام الصيني، في أحدث رد فعل غاضب من بكين في هذه القضية الحسّاسة.

وأوقفت مينغ وانتشو المديرة المالية لشركة هواوي في في كندا، وهي تواجه تهماً أميركية مرتبطة بالقيام بأعمال تجارية للتحايل على العقوبات المفروضة على إيران.

وتم توقيف مينغ وانتشو البالغة 46 عاماً في مدينة فانكوفر خلال تبديلها لطائرتها في كندا أثناء توجهها في رحلة من هونغ كونغ إلى المكسيك، ما أدى إلى عودة التوتر بين الولايات المتحدة والصين بعد توافقهما على هدنة في حربهما التجارية.

ونقلت وكالة أنباء الصين الجديدة (شينخوا) الصينية الرسمية عن نائب وزير الخارجية الصيني لي يوشينغ قوله إنّ توقيف مينغ «اعتداء سافر» على حقوقها ومصالحها كمواطنه صينية.

وذكرت الوكالة أنّ يوشينغ قال في بيان إنّ «هذا الفعل يتجاهل القانون وهو عمل غير معقول».

واستدعى يوشينغ السفير الكندي جون مكالوم احتجاجاً على توقيف مينغ وطالب اوتاوا بإطلاق سراح مواطنته فوراً أو مواجهة «تداعيات خطيرة سيكون الجانب الكندي مسؤولاً عنها».

وتقول الصين إن مينغ ابنة مؤسّس هواوي رن زتشنغفي المهندس السابق في جيش التحرير الشعبي الصيني، لم ترتكب أي مخالفات لا في كندا ولا في الولايات المتحدة. وستبقى مينغ محتجزة حتى يوم غدٍ على الأقل حين ستقرّر محكمة ما إذا كانت ستسمح بإطلاق سراحها بكفالة أم لا.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات