روسيا: أميركا تمهّد لتعطيل «ستارت» الجديدة - البيان

رفضت اقتراحاً ألمانياً بالتوسّط في الأزمة مع أوكرانيا

روسيا: أميركا تمهّد لتعطيل «ستارت» الجديدة

أكد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أن بلاده ترى أن الولايات المتحدة تسعى لتعطيل معاهدة (ستارت) الجديدة للأسلحة النووية بتحركها للانسحاب من معاهدة القوى النووية المتوسطة المدى التي تعود لحقبة الحرب الباردة.

وكانت مسؤولة أميركية كبيرة قالت، أول من أمس، إن على موسكو التخلص من صواريخ كروز الموجهة من طراز (9إم729) القادرة على حمل رؤوس نووية وقاذفات هذه الصواريخ أو تعديل مداها، بما يتفق مع معاهدة القوى النووية المتوسطة المدى الموقعة عام 1987 وتجنب انسحاب الولايات المتحدة منها.

وقال لافروف في مؤتمر صحفي في ميلانو: «أصبح هناك انطباع بأنه تجري تهيئة الساحة لتعطيل هذه الوثيقة (ستارت الجديدة) أيضاً نتيجة لذلك».

في سياق آخر، رفض لافروف اقتراحاً مقدماً من ألمانيا لنزع فتيل أزمة قائمة بين روسيا وأوكرانيا، بسبب احتجاز سفن أوكرانية وطواقمها قبالة ساحل شبه جزيرة القرم.

وشدد لافروف على أن البحارة الأوكرانيين الذين أسرتهم روسيا أواخر الشهر الماضي خلال مواجهة بحرية قبالة شبه جزيرة القرم التي ضمتها موسكو، قد انتهكوا القانون وسيحاكمون، قائلاً: «لقد انتهكوا القانون الدولي والقوانين الروسية من خلال دخول المياه الإقليمية الروسية بطريقة غير شرعية». وأضاف: «هذه جريمة وتعتبر جريمة في أي بلد».

وعلى خلفية الأزمة اقترح وزير الخارجية الألماني هايكو ماس أن توسع منظمة الأمن والتعاون في أوروبا مهمتها للمراقبة في شرق أوكرانيا لتمتد إلى بحر آزوف. وكان من المستهدف أن تتم مناقشة الخطة يوم الثلاثاء في برلين بين مسؤولين من ألمانيا وفرنسا وروسيا وأوكرانيا، غير أن لافروف وصف الاقتراح بأنه «عديم الجدوى». وقال وزير الخارجية الروسي في اجتماع لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا عقد في ميلانو إنه «لا توجد حاجة لمراقبين أو وسطاء في بحر آزوف ومضيق كيرتش».

وذكر الوزير الروسي في تصريحات نقلتها وكالة أنباء «تاس» الرسمية أن ماس وشركاء آخرين ينبغي عليهم بدلاً من ذلك «إقناع الأميركيين بالجلوس على طاولة المفاوضات والبدء في مناقشة (الحد من التسلح) بطريقة ملموسة وليس اتهامنا بلا أساس عبر الأطلنطي».

كانت الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي قد فرضا في البداية عقوبات على روسيا في عام 2014 رداً على ضم الكرملين لشبه جزيرة القرم من أوكرانيا.

وتتبادل موسكو وواشنطن الاتهامات بانتهاك معاهدة القوى النووية متوسطة المدى التي أبرمت عام 1987.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات