فرنسا ترفض ترك مقعدها في مجلس الأمن للاتحاد الأوروبي - البيان

فرنسا ترفض ترك مقعدها في مجلس الأمن للاتحاد الأوروبي

استبعدت فرنسا ضمناً أمس التنازل للاتحاد الأوروبي عن عضويتها الدائمة في مجلس الأمن، كما تقترح برلين، مشدّدة على أنّها تسعى بدلاً من ذلك لحصول ألمانيا ودول أخرى على هذه العضوية الدائمة.

وقالت الناطقة باسم وزارة الخارجية الفرنسية أنييس فون در مول إنّ «فرنسا تؤيّد توسيع مجلس الأمن لإدخال أعضاء دائمين مثل ألمانيا، وكذلك أيضاً اليابان والبرازيل والهند، إضافة إلى بلدين أفريقيين».

وكان نائب المستشارة الألمانية وزير المال أولاف شولتز اقترح، أول من أمس، أن تتخلّى باريس عن مقعدها الدائم في مجلس الأمن لمصلحة الاتحاد الأوروبي الذي سيحصل بذلك على وزن دبلوماسي كبير.

لكنّ باريس أبدت في المقابل استعدادها لـ «تنسيق» مواقفها مع ألمانيا «في إطار روح الشراكة الفرنسية-الألمانية»، بحسب الناطقة باسم الخارجية الفرنسية.

وتشغل ألمانيا ابتداء من يناير المقبل واحداً من المقاعد العشرة للأعضاء غير الدائمين في مجلس الأمن، الذين يتم اختيار كل واحد منهم لفترة سنتين.

وأكدت باريس أنها ستأخذ في الاعتبار كل المواقف الأوروبية في التعبير عن مواقفها الوطنية وستشارك بفعالية في تنسيق موقف الاتحاد الأوروبي في إطار الأمم المتحدة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات