بيلوسي.. المرأة الحديدية التي تخيف ترامب - البيان

بيلوسي.. المرأة الحديدية التي تخيف ترامب

نانسي بيلوسي

فوز الحزب الديمقراطي بالأغلبية في مجلس النواب الأميركي سيحوّل المجلس إلى جلسات استجواب متواصلة للأداء الجمهوري، ويفتح الباب أمام المحاسبة، لا سيما وأن هناك توجهاً لترؤس الملقبة بالمرأة الحديدية نانسي بيلوسي المجلس مجدداً، وهي سياسية أميركية وزعيمة الديمقراطيين بمجلس النواب الأميركي، وممثلة عن ولاية كاليفورنيا بالمجلس منذ عام 1987.

وكانت بيلوسي، ألقت في فبراير الماضي كلمة لمدة ثماني ساعات وسبع دقائق، في ما يشكل رقماً قياسياً، للمطالبة بإصلاح الهجرة وحماية الشباب المقيمين بشكل غير شرعي والمعروفين بـ«الحالمين». ويقول مؤرخ مجلس النواب إن الرقم السابق كان لنائب ألقى كلمة بشكل متواصل طوال خمس ساعات و15 دقيقة عام 1909.

ما يؤكد أنها سياسية ذات كفاءة عالية، حيث حاول الرئيس الأميركي دونالد ترامب استمالتها بدعمها لرئاسة مجلس النواب مجدداً، وذلك نظراً لقوتها وتخوفه من وضعها حزب الجمهوريين إضافة إلى فترة حكمه تحت المجهر.

أصل إيطالي

ولدت نانسي بيلوسي في 26 مارس 1940، في بالتيمور لعائلة أميركية كبيرة من أصل إيطالي وتخرجت في كلية ترينيتي في واشنطن العاصمة عام 1962. ولديها وزوجها بول بيلوسي، وهو من سان فرانسيسكو، خمسة أولاد: نانسي كورين وكريستين وجاكلين وبول وألكسندرا، وخمسة أحفاد.

وقد عمل والدها، توماس داليساندرو جونيور، عمدة لبالتيمور بولاية ماريلاند وخدم خمس فترات في الكونغرس. أما شقيقها، توماس داليساندرو، فقد عمل أيضا عمدة لبالتيمور..

بعد الانتقال إلى سان فرانسيسكو، شقت بيلوسي طريقها قدماً إلى الحلبة السياسية للديمقراطيين. وصادقت أحد زعماء الحزب الديمقراطي في كاليفورنيا، وهو عضو الكونغرس فيليب بورتون.

وفي عام 1976، تم انتخاب بيلوسي عضوة في اللجنة الوطنية الديمقراطية عن ولاية كاليفورنيا، وهو المنصب الذي احتفظت به حتى عام 1996. وتم انتخابها كرئيسة للحزب الديمقراطي في ولاية نورث كاليفورنيا في 30 يناير 1977، ولحزب كاليفورنيا الديمقراطي، من عام 1981 حتى عام 1983.

بعد وفاة حاكم كاليفورنيا فيليب بيرتون عام 1983 خلفته زوجته سالا. في أواخر عام 1986، لكنها أصيبت بالسرطان وقررت عدم الترشح للانتخابات في عام 1988. وقد اختارت بيلوسي كخليفة معيّنة لها، مما ضمن لها دعم جهات اتصال بيرتون. وفازت بيلوسي بالانتخابات الخاصة، بفارق ضئيل على هاري بريت وتولت منصبها بعد ذلك بأسبوع.

ممثلة واحدة

تعمل بيلوسي كممثلة لواحدة من أكثر المناطق آمنا بالنسبة للديمقراطيين الذين احتفظوا بمقعد كاليفورنيا منذ عام 1949 ولم يتمكن الجمهوريون الذين يشكلون في الوقت الحالي سوى 13 في المئة من الناخبين المسجلين في المقاطعة بالفوز في المقعد منذ أوائل الستينيات. وفازت بيلوسي في عام 1988 وتمت إعادة انتخابها 16 مرة أخرى دون معارضة حقيقية، حيث فازت بنسبة 80 بالمائة من الأصوات.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات