«جو نيغوز» أول مشرع من أصل أريتيري في الكونغرس - البيان

«جو نيغوز» أول مشرع من أصل أريتيري في الكونغرس

جو نيغوز

جو نيغوز.. محامٍ وزعيم مدني سياسي أميركي من أصل أريتيري، عضو منتخب في مجلس النواب الأميركي عن الدائرة الثانية بولاية كولورادو، وهو عضو في الحزب الديمقراطي.

وكان عضواً في مجلس أوصياء جامعة كولورادو. ولد جو نيغوز في عام 1984، واستهلت قصة حياة العائلة في إريتريا التي مزقتها الحرب. وهاجر والداه إلى الولايات المتحدة والتقيا أثناء العيش في بيكرسفيلد بكاليفورنيا، حيث تزوجا وانتقلت العائلة التي ضمت الوالدين وجو وشقيقته الصغرى، للعيش في كولورادو عندما كان عمره ست سنوات.

تخرج في المدرسة الثانوية والتحق بجامعة كولورادو بولدر، حيث حصل على درجة البكالوريوس في العلوم السياسية والاقتصاد في عام 2005، وكلية الحقوق بجامعة كولورادو، حيث حصل على شهادة الدكتوراه في عام 2009.

ثاني أفريقي

وبلغت ذروة حياة جو في السادس من نوفمبر الجاري في ولاية كولورادو الأميركية. إذ دخل عضو الحزب الديمقراطي التاريخ عقب فوزه في انتخابات التجديد النصفي للكونغرس، حيث أصبح أول عضو أسود في الكونغرس يتم انتخابه في ولاية كولورادو الغربية.

وجو ثاني أميركي من أصل أفريقي في التاريخ يحقق ذلك. وفي سن الحادية والثلاثين، تم تعيينه رئيساً لوكالة حماية المستهلك في كولورادو، مما جعله، كما وصفته حملته، «واحداً من أصغر الأشخاص سناً الذين خدموا في حكومة الولاية عبر البلاد». وبصفته أميركياً من رعايا الجيل الأول، أصبح جو أيضاً أول مشرع من أصل إريتري سيخدم في الكونغرس في يناير 2019.

ومن خلال هذه الميزة التي حصل عليها، ينضم نيغوز إلى مجموعة متنامية من المسؤولين المنتخبين الذين فرت عائلاتهم، أو فروا هم أنفسهم من الصراعات التي طالت جميع أنحاء العالم. وهذا يشمل إلهان عمر، التي أصبحت أول امرأة صومالية مسلمة يتم انتخابها للكونغرس عن الدائرة الخامسة بولاية مينيسوتا. كما أصبح مايك إيليوت، وهو ناشط ليبيري-أميركي، أول شخص ملون يعمل عمدة لمدينة بروكلين سنتر في ولاية مينيسوتا.

انتخاب

انتخب نيغوز في الدائرة الانتخابية الثانية للكونغرس في كولورادو، حيث حصل على 60 بالمئة من الأصوات - حصل على أصوات أكثر بـ 96،000 من منافسه الجمهوري بيتر يو. في انتخابات عام 2018، ركز نيغوز على منصة تقدمية لمكافحة تغير المناخ.

ومعارضة الجهود الرامية إلى إلغاء البرنامج الصحي للرئيس السابق باراك أوباما والمسمى «أوباماكاري»، علاوة على تركيزه على زيادة الحد الأدنى للأجور إلى 15 دولاراً في اليوم، ومكافحة جهود تطوير النفط والغاز في الأراضي الفيدرالية العامة. وأعلن نيغوز، أنه سيواجه إدارة ترامب بكل قوة من خلال بذل الجهود لاتخاذ إجراءات لمكافحة انتشار الأسلحة بين الأميركيين.

صنع التاريخ

وفي خطاب قبوله، قال نيغوز إنه «يشرفه أن يخدم دائرته الانتخابية، وأن يلحق اللحظة التاريخية لرسم مستقبل مفعم بالأمل للأميركيين. أضاف: لقد صنعنا تاريخ الدولة معاً، ونرفض سياسة التقسيم ، ويحدوني الأمل كثيراً في تحقيق مستقبل باهر للجميع».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات