«ناتو»: برلين في مرمى صواريخ روسية جديدة

أعلن ينس ستولتنبرج، الأمين العام لحلف شمال الأطلسي (ناتو)، أن العاصمة الألمانية برلين تقع في مرمى نيران صواريخ كروز روسية جديدة طراز (إس إس سي-8).

وقال ستولتنبرج، في مؤتمر في برلين أمس، إن «هذه الصواريخ متنقلة ومن الصعب التعرف عليها كما أن من الممكن تسليحها نووياً».

وأعرب ستولتنبرج عن اعتقاده بأن روسيا تثير الشكوك حول معاهدة القوات النووية متوسطة وقصيرة المدى (آي إن إف) من خلال نظام الأسلحة هذا، كما أنها تخفض العتبة الحاجزة للصراع النووي.

وتعد تصريحات ستولتنبرج بمثابة تأييد غير مباشر للرئيس الأميركي دونالد ترامب الذي أعلن مؤخراً اعتزام بلاده الخروج من معاهدة (آي إن إف) بسبب نظام (إس إس سي-8) الروسي. وقال السياسي النرويجي إن الولايات المتحدة أبلغت في الفترة الماضية الجانب الروسي بتحفظاتها أكثر من 30 مرة، مشيراً إلى أن أول هذه المرات كان في عهد الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما.

في المقابل، تنفي روسيا انتهاكها للمعاهدة، وتقول إن مدى نظام صواريخ كروز المشار إليه والذي يطلق الناتو عليه اسم (إس إس سي-8) وتطلق عليه روسيا (9إم 729) يقل عن 500 كيلومتر.

وعلى الرغم من الانتهاكات الروسية المحتملة، فإن ألمانيا والعديد من الدول الأوروبية الأعضاء في الناتو، تنتقد إعلان ترامب الانسحاب من المعاهدة. وكان الحلفاء توصلوا إلى تفاهم الصيف الماضي على العمل «بدون تقييد» من أجل الإبقاء على «اتفاقية الحد من التسلح الرائدة»، وطالبت هذه الدول بمعالجة الانتهاكات المزعومة للمعاهدة من قبل روسيا، والقضاء عليها، عبر الحوار.

واستبعد ستولتنبرج أن يؤدي إلغاء الولايات المتحدة لمعاهدة (آي إن إف) إلى سباق تسلح نووي جديد في أوروبا، قائلاً إن «الناتو ليس لديه النية في نصب صواريخ نووية جديدة في أوروبا».

وتحظر المعاهدة الموقعة في 1987 بين الولايات المتحدة والاتحاد السوفييتي السابق إنتاج وحيازة الصواريخ النووية متوسطة وقصيرة المدى، والتي يتراوح مداها بين 500 إلى 5500 كيلومتر.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات