استقالة وزير الشؤون الأوروبية الروماني قبيل تولي بلاده رئاسة الاتحاد

ذكرت وسائل الاعلام السبت أن وزير الشؤون الاوروبية الروماني فيكتور نيغريسكو استقال قبل أقل من شهرين من تولي بوخارست للمرة الاولى الرئاسة الدورية للاتحاد الاوروبي.

وقالت الوزيرة المكلفة الصناديق الاوروبية روفانا بلامب لوكالة نيوز.رو "بحسب علمي، حصلت هذه الاستقالة فعلا".

وفي اتصالات مع وسائل الاعلام، اكتفى نيغريسكو (33 عاما) بالقول إنه سيوضح موقفه في إطار حزبه الاشتراكي الديموقراطي والحكومة، من دون أن يؤكد استقالته.

وأورد موقع "هوت نيوز.رو" الاخباري ان الوزير قرر الاستقالة بعدما أخذ عليه مسؤولون اشتراكيون ديمقراطيون أنه "فشل في التقرب من" بروكسل التي توجه انتقادات شديدة للتدابير التي اتخذتها بوخارست في مجال القضاء.

ويتوقع أن يتبنى البرلمان الاوروبي الثلاثاء قرارا يندد بالقوانين التي اقرتها الغالبية اليسارية في رومانيا في الاشهر الاخيرة والتي يرى مناهضوها أنها تهدد استقلال القضاة ومكافحة الفساد.

وكانت المفوضية الاوروبية جددت دعوة بوخارست الى احترام دولة القانون قبل أن تتولى الرئاسة نصف السنوية للاتحاد الاوروبي اعتبارا من يناير، وذلك خلال جلسة نقاش في ستراسبورغ الشهر الفائت.

وقال الالماني مانفريد فيبر، رئيس كتلة الحزب الشعبي الاوروبي (يمين) خلال الجلسة، إن "الحكومة (الرومانية) تجاوزت العديد من الخطوط الحمراء في ما يتعلق بالقيم وعليها أن تغير موقفها".

إلى ذلك، تصدر بروكسل الثلاثاء تقريرا عن إصلاح القضاء في إطار آلية تحقق تم وضعها لدى انضمام رومانيا الى الاتحاد الاوروبي العام 2007.

وتوقعت وسائل الاعلام أن يتضمن التقرير أيضا انتقادات شديدة.

تعليقات

تعليقات