الزعيم الكوري الشمالي والرئيس الكوبي يجريان مباحثات في بيونغيانغ

التقى الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ اون الرئيس الكوبي ميغيل دياز- كانيل في بيونغيانغ وبحثا «مسائل مهمة ذات اهتمام مشترك» تتعلق بالوضع العالمي، كما أفادت وسائل الإعلام الرسمية الكورية الشمالية، أمس.

وتأتي زيارة الرئيس الكوبي فيما لا تزال المحادثات بين كوريا الشمالية والولايات المتحدة متوقفة بعد أيام فقط من فرض واشنطن عقوبات اقتصادية جديدة على كوبا.

وعادت العلاقات بين واشنطن وهافانا بشكل كامل في 2015 في عهد باراك أوباما بعد أكثر من نصف قرن من العداء، إلا أنها تدهورت منذ وصل الرئيس الأميركي دونالد ترامب إلى السلطة.

وتعد كوبا واحدة بين حلفاء كوريا الشمالية القلة المتبقين.

وأفادت وكالة الأنباء الكورية الشمالية الرسمية «حصل تبادل لوجهات النظر بالعمق حول مسائل مهمة ذات اهتمام مشترك وتم التوصل إلى توافق في الآراء حول كل القضايا».

وذكرت الوكالة أن الزعيم الكوري الشمالي وزوجته ري سول جو، استقبلا الرئيس الكوبي في مطار بيونغيانغ الدولي، أول من أمس، حيث نظم له استقبال رسمي وبعده مأدبة عشاء ثم حضر معهما حفلاً خاصاً للترحيب به.

وقال كيم إن لقاءه الرئيس الكوبي «إثبات للرغبة في تطوير الصداقة بين البلدين».

من جهته، عبر الرئيس الكوبي عن استعداده «لمواجهة كل التحديات التي تفرضها القوى المعادية» مع تطوير «علاقات التعاون الودية التقليدية» مع كوريا الشمالية، بحسب الوكالة الكورية الشمالية.

ويقوم الرئيس الكوبي بجولة دولية طويلة زار خلالها باريس وموسكو الأسبوع الماضي.

تعليقات

تعليقات