رئيس وزراء سريلانكا المُقال: أميركا واليابان جمّدتا مساعدات بمليار دولار

قال رئيس وزراء سريلانكا المُقال، رانيل ويكرمسينغ، إن الولايات المتحدة واليابان جمّدتا مساعدات تنموية بأكثر من مليار دولار، بعدما أثارت إقالته المفاجئة شكوكاً في مستقبل الديمقراطية في البلاد. وأضاف ويكرمسينغ أن وضع الاقتصاد سيزداد سوءاً من جراء تجميد تمويل المشاريع، إضافة إلى تهديد الاتحاد الأوروبي بإلغاء إعفاءات جمركية للصادرات، إذا لم تلتزم سريلانكا بتعهداتها المتعلقة بالمصالحة الوطنية.

وأقال الرئيس السريلانكي مايثريبالا سيريسينا رئيس الوزراء ويكرمسينغ، الشهر الماضي، بعد شهور من التوترات داخل الحكومة، وعيّن ماهيندا راجاباكسه رئيساً للوزراء، في خطوة مفاجئة دفعت البلاد إلى أزمة سياسية.

وقال ويكرمسينغ، الذي رفض عزله وتعهّد بالبقاء رئيساً للوزراء إلى حين تصويت البرلمان على إقالته، إن هناك مخاوف دولية تجاه حكومة يقودها راجاباكسه.

وأضاف: «الدول لديها حساسية، لديها مخاوف تجاه حكومة يقودها راجاباكسه، الدول الديمقراطية لديها مخاوف»، مشيراً إلى أن الولايات المتحدة جمّدت مساعدات قدرها نحو 500 مليون دولار لبناء طرق سريعة وتحسين إدارة الأراضي التي تقدمها مؤسسة تحدي الألفية الممولة من الحكومة الأميركية. وذكر أن اليابان جمّدت خططاً لتمديد قرض ميسّر قدره 1.4 مليار دولار لمشروع سكك حديدية.

تعليقات

تعليقات