الرياح العنيفة والأمطار الغزيرة تودي بحياة 20 شخصاً في إيطاليا

ذكرت السلطات الإيطالية أن رياحاً عنيفة وأمطاراً غزيرة تسببت في مقتل ما لا يقلّ عن 20 شخصاً في البلاد هذا الأسبوع، وتدمير مساحة كبيرة من الغابات، وبخاصّة في الشمال.

وتسبّبت رياح عنيفة في اقتلاع مئات الأشجار في منطقة فينيتو شمال شرقي البلاد. وقال حاكم المنطقة لوكا زايا: «الأمر شبيه بمرحلة ما بعد حصول زلزال». وهناك زهاء 160 ألف شخص في هذه المنطقة بلا كهرباء.

وقُتل شخصان، هما امرأة تبلغ من العمر 87 عاماً، وسائحة ألمانية يبلغ عمرها 62 عاماً.

كما لقيت سائحة ألمانية حتفها. وقال ناطق باسم هيئة الحماية المدنية إن البرق ضرب المرأة في جزيرة سان بيترو الإيطالية قرب جزيرة ساردينيا الكبيرة.

وكانت المرأة تتنزه مع زوجها وابنها، بحسب وكالة الأنباء الإيطالية (أنسا)، عندما اضطرب الجو، ما تسبب في إنهاء الأسرة للنزهة عصر الجمعة، وقبل أن يعودوا إلى سيارتهم ضرب البرق المرأة، وقذف بها أمتاراً عدة في الهواء.

وتضررت مقاطعة بيلونو شمال شرقي البلاد بشكل خاص. ووصف أنجيلو بوريللي، الذي يشغل منصباً في وكالة الحماية المدنية المحلية، بعض المشاهد بأنها «مروعة»، إذ انهارت طرق وأعمدة هاتف نتيجة هبوب رياح تصل سرعتها إلى 180 كيلومتراً في الساعة، ولا تزال تحذيرات الطقس سارية بالنسبة إلى سردينيا وصقلية.

وظلّ مستوى الإنذار مرتفعاً في فينيتو، في وقت يتوقّع خبراء الأرصاد مزيداً من الأمطار والرياح خلال عطلة نهاية الأسبوع. وسُجّل مستوى تاريخي لـ«المياه المرتفعة»، الاثنين الماضي، في البندقية بسبب الأحوال الجوية السيئة.

تعليقات

تعليقات