المتّهم بقضيّة «الطرود المفخخة» سيحاكم في نيويورك

ذكرت صحيفة «ميامي هيرالد»، أمس، أنّ سيزار سايوك المتحدّر من ولاية فلوريدا والمتّهم بإرسال قنابل أنبوبية لمعارضين للرئيس دونالد ترامب سيُنقل إلى نيويورك لمحاكمته هناك أمام محكمة فيدرالية.

وقال محامو سايوك أمام محكمة فيدراليّة في ميامي إنّهم سيطلبون خلال الجلسة في نيويورك إطلاق سراحه بكفالة، بحسب الصحيفة. بالمقابل قال المدّعون العامّون الفيدراليون إنّهم سيعارضون إطلاق سراحه. واعتقل سايوك (56 عاماً) قبل أسبوع بتهمة إرسال عبوّات ناسفة إلى كلّ من الرئيس السابق باراك أوباما ونائبه جو بايدن والمرشّحة الديمقراطية للانتخابات الرئاسية في 2016 هيلاري كلينتون والممثّل روبرت دي نيرو وشخصيّات أخرى.

وكان سايوك يقيم في شاحنة مغطّاة بملصقات مؤيّدة لترامب ومعادية للديمقراطيين عندما اعتقل في بلانتيشن بولاية فلوريدا.

وسايوك المسجّل كناخب في الحزب الجمهوري ولديه تاريخ إجرامي، يواجه حالياً عقوبة تصل إلى السجن لمدّة 48 عاماً، ومن المتوقّع أن يواجه اتّهامات أخرى في قضية الطرود البريدية المفخّخة التي أثارت توتّراً في البلاد قبل الانتخابات النصفية المقرّرة هذا الشهر.

وأرسلت العبوات الناسفة بالبريد، وتمّ تعقّب سايوك بعد رصد بصمات أصابعه وحمضه النووي على أحد الطرود، بحسب مكتب التحقيقات الفيدرالي.

ونقلت ميامي هيرالد عن مصادر أمنية أنّ قائمة تضمّ أكثر من 100 هدف محتمل للديمقراطيين عُثر عليها خلال تفتيش كمبيوتر سايوك.

تعليقات

تعليقات