واشنطن تعيد فرض الحزمة الثانية من العقوبات على إيران

أعادت الولايات المتحدة الأميركية اليوم فرض الحزمة الثانية من العقوبات التي سبق ورفعتها عن إيران على خلفية ابرام الاتفاق النووي معها عام 2015.

وستشمل حزمة العقوبات الأميركية الثانية والتي تم إعادة فرضها اليوم قطاعات الشحن والطاقة والقطاع المالي الإيراني كما شملت أيضا إضافة نحو 700 شخص وكيان لقائمة العقوبات الأميركية على إيران.

وستشمل العقوبات الأميركية التي تم إعلانها اليوم وسيبدأ نفاذها اعتبارا من يوم الإثنين القادم قطاعات الشحن والطاقة والقطاع المالي الإيراني..

وهذه تعد هي الدفعة الثانية من العقوبات التي يعيد الرئيس الأميركي فرضها بعد إعلانه انسحاب بلاده من الاتفاق النووي في مايو الماضي.

وستطال العقوبات الأمريكية أيضا الدول التي لن توقف استيراد النفط الإيراني وكذلك الشركات الأجنبية التي تتعامل مع الكيانات الإيرانية المحظور التعامل معها بإستثناء 8 دول سيتم السماح لها بمواصلة استيراد النفط الإيراني بشكل مؤقت.

وفي مؤتمر صحفي مشترك عقده وزير الخارجية مايك بومبيو ووزير الخزانة ستيفن منوتشين حول هذه العقوبات أعلنا بأن حزمة العقوبات الأميركية على إيران سوف تظل مفروضة إلى حين وفاء إيران بكامة ما يطلب منهاـ ولا سيما التوقف عن دعم وتمويل الإرهاب وإنهاء مشاركاتها العسكرية في الحرب السورية والوقف التام لنشاط تطوير الصواريخ النووية والباليستية.

وأكد وزير الخارجية الأميركي أن إعفاءات الدول الثمان سيكون مؤقتا لغرض الدفع باتجاه تحقيق الاستقرار لأسعار النفط العالمية.

تعليقات

تعليقات