واشنطن: إرهاب إيران يجب أن يسقط دعواها في لاهاي - البيان

واشنطن: إرهاب إيران يجب أن يسقط دعواها في لاهاي

أكدت الولايات المتحدة الأميركية، أمس، أن أيدي طهران ليست نظيفة، وذلك خلال مواجهتها دعوى إيرانية لفك تجميد مليارات الدولارات الإيرانية التي خُصصت لضحايا الإرهاب الأميركيين.

وشددت واشنطن على أن «دعم إيران للإرهاب العالمي يجب أن يسقط دعواها في محكمة العدل الدولية في لاهاي». وقال المسؤول القانوني في وزارة الخارجية الأميركية ريتشارد فيسيك للمحكمة «تأتي إيران إلى المحكمة بأيدٍ غير نظيفة. حقاً إنه عرض ينم عن سوء نية لافت». وأضاف «الأفعال في صلب هذه القضية تتركز على دعم إيران للإرهاب العالمي، وأفعالها السيئة تتضمن دعم تفجيرات إرهابية واغتيالات وعمليات خطف أشخاص وخطف طائرات».

واتهم فيسيك أيضاً «القادة الكبار» في إيران بـ«تشجيع الإرهاب والترويج له»، و«انتهاك الالتزامات بمنع انتشار الأسلحة النووية والصواريخ الباليستية وتهريب السلاح».

وأشار إلى أن استخدام إيران لمعاهدة «الصداقة» 1955 لدعم قضيتها «إساءة» للعملية القضائية. وتتهم إيران واشنطن بخرق معاهدة الصداقة عام 1955 بالرغم من توقيعها في زمن الشاه، ودعت الولايات المتحدة «لدفع تعويضات كاملة لإيران لانتهاكها التزاماتها القانونية الدولية».

وخلال جلسة الأمس، استمعت لجنة مؤلفة من 15 قاضياً إلى الحجج الأميركية حول ما إذا كان بإمكان محكمة العدل الدولية النظر في القضية بموجب قواعدها الصارمة. وسيستغرق عمل قضاة محكمة العدل أسابيع أو حتى شهوراً للتوصل إلى قرار قبل تعميمه.

وقضت المحكمة العليا الأميركية في أبريل عام 2016 بتخصيص ملياري دولار من الأصول الإيرانية المجمدة لضحايا الإرهاب من الأميركيين.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات