إجلاء المئات إثر حريق غابات قرب العاصمة البرتغالية

كافح أكثر من 700 عنصر إطفاء، تدعمهم ست طائرات، حريق غابات مستعراً في التلال المحيطة بمنتجعي كاسكايس وسنترا قرب العاصمة البرتغالية لشبونة، أمس، بعد أن أجبر الحريق المئات من السكان على إخلاء منازلهم.

وأفاد مسؤولون أن 18 شخصاً، أغلبهم من عناصر الإطفاء، أصيبوا بجروح طفيفة بسبب الحريق الذي اندلع مساء السبت، واستعر بفعل رياح قوية وطقس ساخن بدرجة غير معتادة بالنسبة لشهر أكتوبر.

وقال الناطق باسم الحماية المدنية في إفادة صحفية: «لا تزال هناك جبهتان نشطتان بما يشعرنا بالقلق»، فيما شرح أن وصول الطائرات التي شاركت في إخماد النيران، فضلاً عن تحسن الطقس، ساعدا في السيطرة على ألسنة اللهب بعد ليلة صعبة. وأجلت السلطات 300 شخص كإجراء احترازي من موقع للتخييم في المنطقة، إضافة إلى ما يقرب من 50 من سكان قرى قريبة.

وشهدت البرتغال أكثر حرائق الغابات فتكاً في تاريخها العام الماضي، إذ راح ضحيتها 114 قتيلاً.

وفي مسعى لعدم تكرار المأساة، وظّفت الحكومة مئات من عناصر الإطفاء، وعززت من رقابتها لضمان إزالة ملاك الأراضي للأعشاب والشجيرات التي تغذي الحرائق، فيما تجلي السكان بشكل مسبق من المناطق المعرضة للخطر.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات