عودة بايدن إلى «إنستغرام» - البيان

Ⅶ ترحيب

عودة بايدن إلى «إنستغرام»

من أجل الترحيب بعودة «أخيه» جو بايدن إلى موقع «إنستغرام»، كسر الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما الوعد الذي قطعه على نفسه بعدم التقاط صور«سلفي»، ونشر صورة له مع بايدن أخيراً، وكتب تحتها: «أخي وصديقي جو بايدن عاد على إنستغرام. أهلاً بعودتك جو، سوف تكون دوماً أحد الاستثناءات النادرة لقاعدة عدم التقاط سلفي»، فحصل على أكثر من ثلاثة ملايين إشارة إعجاب.

ويعود بايدن إلى «إنستغرام» وسط تكهنات بشأن احتمال ترشحه للرئاسة في عام 2020.

واستناداً إلى صحيفة «يو إس إيه توداي» الأميركية، لم يستخدم بايدن موقع «إنستغرام» علناً منذ مغادرته مكتب نائب الرئيس في يناير 2016، وكان يعمل تحت حساب مستخدم آخر، لكن يمكن إيجاده الآن تحت حسابه.

كان بايدن قد لفت الانتباه عام 2014 حينما كان لا يزال نائباً للرئيس، عندما نشر على حسابه في «إنستغرام» صورة لنظارات شمسية خاصة بالطيارين. أما الآن، فإن أول ما نشره على «إنستغرام» صورتان له وزوجته جيل، وهما يشاركان في مسيرة للمحاربين القدامى بنيويورك وبجانبها رسالة تكريم لهما، ومنذ ذاك الحين تمكن من الحصول على أكثر من مليون متابع.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات