الأمن التركي يعتقل المئات من عمال مطار إسطنبول

عناصر الأمن التركي يحاصرون عمال مطار اسطنبول الجديد قبيل اعتقالهم ـــ أ.ف.ب

اعتقلت الشرطة التركية المئات من عمال البناء في مطار إسطنبول الجديد، بعد تنظيمهم احتجاجاً على سوء ظروف العمل، حسبما أعلنت نقابة العمال التركية، أمس. وقال أوزجور كارابولوت، المدير العام لاتحاد نقابات العمال التقدمي التركي، إن الاحتجاج بدأ بعد وقوع حادث لحافلة مخصصة لنقل العاملين في الموقع، ما أسفر عن إصابة 17 منهم، مشيراً إلى أنّ آلاف العمال شاركوا في التظاهرة التي فرّقتها الشرطة ورجال الأمن الذين أطلقوا الغاز المسيل للدموع. وأضاف كارابولوت: «اقتحم نحو 30 رجل أمن مخيم العمال، وحطموا البوابات، وألقوا القبض على نحو 500 عامل».

وأكّد كارابولوت أنّ الاتحاد لم يتلقَّ إلا تعهّدات شفهية من الشركة، وإنه يريد التزامات كتابية، مشيراً إلى أنّ الكثير من العمال لم يتمكنوا من مواصلة الاحتجاج. وأردف: «أغلبهم اضطر إلى العمل اليوم (أمس) تحت ضغط وتحت تهديد، لذلك ذهبوا للعمل اليوم رغماً عنهم، لكنهم يريدون أن يعرف الناس أنهم سيحتجون الليلة إذا لم يفرج عن أصدقائهم».

وقدّر علي بيار، وهو نائب معارض من حزب الشعوب الديمقراطي الموالي للأكراد، عدد من اعتقلتهم السلطات بنحو 400، قائلاً: «الجزء المخصص لمبيت العمال يبدو مثل معسكر اعتقال، عندما ذهبنا هناك هذا الصباح كان أفراد الأمن لا يزالون يعتقلون العمال».

وقالت وزارة العمل، في فبراير الماضي، إن 27 عاملاً توفوا في المطار منذ بدء العمل في المشروع في 2015، بسبب حوادث الموقع أو مشكلات صحية. ويشكو العمال من سوء نوعية الطعام المقدّم لهم، وانتشار حشرات الفراش في مهاجعهم وتأخر دفع رواتبهم. كما أظهرت صور نشروها عبر الإنترنت شقوقاً في الأسقف والجدران في أماكن المبيت.

تعليقات

تعليقات