بوتين يتفقد المناورات الأضخم ويتعهّد بتعزيز الجيش

بوتين يتلقى التحية العسكرية من أحد الجنود خلال المناورات ـــ أ.ب

تعهَّد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، أمس، بتعزيز الجيش وتزويده بجيل جديد من الأسلحة، في الوقت الذي توجَّه فيه لتفقد أكبر مناورات عسكرية منذ نحو أربعين عاماً.

وتجري مناورات فوستوك 2018 (الشرق 2018) في شرق سيبيريا بالقرب من الحدود مع الصين، ويشارك فيها 300 ألف عسكري من الجيش الروسي. وتضم المناورات أيضاً تدريبات مشتركة مع الجيش الصيني. وقال بوتين في تصريحات نشرها موقع الكرملين الإلكتروني: «هذه المرة الأولى يخوض فيها جيشنا وأسطولنا اختباراً صعباً وواسع النطاق كهذا».

وأضاف بوتين مخاطباً جمعاً من الجند: «روسيا بلد مُسالم مستعد للتعاون مع أية دولة مهتمة بالشراكة، لكن من واجب الجندي أن يكون على أهبة الاستعداد للدفاع عن بلده وحلفائه، ومن ثم فإننا سنعزز قواتنا المسلحة ونزوّدها بأحدث جيل من الأسلحة والمعدات، وسنطور الشراكة العسكرية الدولية».

وتأتي المناورات التي تضم أكثر من 1000 طائرة عسكرية وما يصل إلى 36 ألف دبابة، وسط توتر بين روسيا والغرب دفع بالعلاقات إلى أدنى مستوى منذ الحرب الباردة.

تعليقات

تعليقات