المتهمان بتسميم سكريبال «سائحان»

أكد الرجلان، اللذان تتهمهما لندن بأنهما عميلان للاستخبارات العسكرية الروسية وبتسميم الجاسوس الروسي السابق سيرغي سكريبال وابنته في بريطانيا، أنهما بريئان وأنهما زارا سالزبري بصفتهما سائحين.

وغداة تصريحات أدلى بها الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، داعياً إياهما إلى الخروج عن صمتهما، ومؤكداً أنه تم التعرف إليهما وهما مدنيان، خصّص ألكسندر بيتروف ورسلان بوشيروف مقابلة لتلفزيون «آر تي» الروسي الرسمي.

وأكد الرجلان، اللذان وزّعت المملكة المتحدة صورهما، اسميهما، وأنهما زارا في يوم تسميم سيرغي سكريبال وابنته سالزبري المدينة الواقعة جنوب غربي بريطانيا حيث كان يعيش الجاسوس السابق المزدوج.بدورها، قالت الحكومة البريطانية إن المقابلة التلفزيونية مع الرجلين تعكس مزيداً من التشويش والأكاذيب من جانب روسيا.

تعليقات

تعليقات