تنديد أممي بحملة ميانمار ضد الصحفيين

ذكر تقرير للأمم المتحدة أمس أن ميانمار تواجه انتقادات دولية لسجنها صحفييْن كانا يعدان تقريراً حول انتهاكات بحق الروهينغا.

وندّد التقرير الذي صدر أخيراً عن مكتب حقوق الإنسان بـ «استخدام القانون والمحاكم أدوات من جانب الحكومة والجيش فيما يمثل حملة سياسية ضد الصحافة المستقلة». وندّد التقرير بفشل القضاء في ضمان حق الحصول على محاكمة عادلة للمُستهدفين.

وأشار مكتب حقوق الإنسان إلى مثال «مشين بشكل خاص» يتعلق بإدانة صحفيي وكالة «رويترز» كياو سوي أو ووا لون، المعروف أيضاً باسم ثيت أو مونغ.

وقال تقرير الأمم المتحدة إن هناك أمثلة عديدة أخرى على توقيف وملاحقة صحفيين ومصادرهم، مشيراً إلى «أنماط أكبر من قمع حرية التعبير».

تعليقات

تعليقات