11 قتيلاً بهجوم انتحاري استهدف مقراً حكومياً في مقديشو

قتل 11 شخصاً وأصيب 22 بجروح في حصيلة شبه نهائية بهجوم انتحاري أمس استهدف مقراً حكومياً في العاصمة مقديشو تبنّته حركة الشباب المتشددة.

وقال الرائد محمد نور، من الشرطة، إن انتحارياً اقتحم مقر مديرية هودن في العاصمة الصومالية بسيارة ملغومة، بينما تحدث الشرطي إبراهيم محمد عن حدوث انفجار ضخم، مشيراً إلى أنه نجم عن سيارة مليئة بالمتفجرات. وأضاف أن السيارة اقتحمت حاجزاً قبل أن تنفجر.

بدوره، أوضح مدير قسم سيارات الإسعاف عبد القادر عبد الرحيم «جمعت فرقنا جثامين ستة أشخاص إضافة إلى 16 جريحاً في الانفجار». وقال الشاهد عبد الرحمن أحمد إنه رأى «ست جثث عثر عليها تحت أنقاض مبانٍ مدمرة قرب مقر الإقليم المستهدف، بعضها يستحيل التعرف إليها بسبب شدة الحروق»، فيما تصاعدت سحب من الدخان الكثيف ناجمة عن الانفجار في أنحاء المدينة.

وتبنت حركة الشباب المتطرفة في بيان الاعتداء، وقالت إنها استهدفت مبنى مقر الإقليم بسيارة مليئة بالمتفجرات. يشار إلى أن هذه الحركة المتشددة طردت في 2011 من مقديشو، وخسرت معظم معاقلها، لكنها لا تزال تسيطر على مناطق ريفية كبيرة تنطلق منها هجماتها الانتحارية باتجاه العاصمة.

تعليقات

تعليقات