زعيم المعارضة يتوعد أردوغان بثورة ضد نظام الرجل الواحد

تركيا تشن حملة اعتقالات واسعة شملت عشرات العسكريين

أرشيفية

شنت السلطات التركية أمس حملة اعتقالات واسعة شملت مدنيين وعشرات العسكريين.

وقالت الشرطة في إسطنبول إن السلطات اعتقلت 51 جنديا وتسعة أشخاص آخرين بسبب صلات مزعومة برجل الدين المقيم في الولايات المتحدة فتح الله غولن الذي تقول أنقرة إنه العقل المدبر للانقلاب الفاشل على الرئيس رجب طيب أردوغان في 2016.

وأضافت إن المعتقلين من بين 89 مشتبها بهم صدرت أوامر باعتقالهم في إطار تحقيق يجريه الادعاء في إسطنبول ويشمل تسعة أقاليم.

وفي تطور منفصل ذكرت صحيفة «حريت» أن ممثلي الادعاء في أنقرة أصدروا مذكرات اعتقال بحق 13 من كبار الضباط ثلاثة منهم لا يزالون في الخدمة.

في غضون ذلك، هاجم زعيم حزب الشعب الجمهوري المعارض في تركيا كمال كيليتشدار أوغلو، أردوغان، متوعدا بالقيام بـ«ثورة» في وجه «نظام الرجل الواحد».

وقال كيليتشدار أوغلو في خطاب أمام أنصاره في الذكرى الـ95 لتأسيس الحزب، «نحن نستعد لثورة تركيا الرابعة، يجب أن نقيم نظاما يلبي احتياجات الناس وليس نظاما يظلم ويرعب وتعهد بمواصلة الكفاح ضد حكم حزب العدالة والتنمية، الذي صاغ نموذجا رئاسيا جديدا لتحويل الجمهورية إلى «نظام الرجل الواحد».

وأضاف:«إذا كنا دعاة حقيقيين للديمقراطية، فيجب أن نعمل بمبدأ فصل السلطات. يجب أن نلغي هذا النظام الفردي. سيحقق حزب الشعب الجمهوري مهمته عندما نكون قادرين على تتويج جمهوريتنا بالديمقراطية».

وفي ما يتعلق بالأزمة الاقتصادية التي تعيشها تركيا هذه الأيام بسبب انهيار العملة المحلية، قال كيليتشدار أوغلو، إن المسؤول الوحيد عن التدهور الاقتصادي في العقد الأخير هو حكومة أردوغان. وأضاف: «لقد جمعوا الملايين من الليرات من الضرائب.

لم يكتفوا بذلك، بل خصخصوا جميع شركات الدولة، من أجل لا شيء. لقد أغرقوا الدولة في الديون. سنقدم شكوى جنائية ضد هذه التصرفات». وتابع: «لقد وضعت حكومة أردوغان تركيا في دين هائل، بعد أن تلقت مليارات الدولارات من القروض من الخارج على مر السنين».

تعليقات

تعليقات