أزمة

إيران تحاول وقف هبوط عملتها باستيراد أوراق النقد الأجنبي

ذكرت وسائل إعلام رسمية إيرانية أن طهران سمحت لمكاتب الصرافة المحلية أمس باستيراد أوراق النقد الأجنبي، في محاولة لوقف هبوط الريال مقابل الدولار.

وفقدت العملة الإيرانية نحو ثلثي قيمتها هذا العام، وسجلت مستوى قياسياً منخفضاً الأسبوع الماضي عند 150 ألف ريال للدولار. وتضرر الريال من ضعف الأداء الاقتصادي والصعوبات المالية التي تواجهها البنوك المحلية، والطلب القوي على الدولار من قبل الإيرانيين التماساً للملاذ الآمن.

ويخشى كثير من الإيرانيين من أن انسحاب واشنطن من الاتفاق النووي المبرم في 2015 وإعادة فرض العقوبات الأميركية على طهران سيوجه ضربة لصادرات إيران، ما سيضع ضغوطاً إضافية على العملة المحلية. ومن المقرر أن تدخل حزمة من العقوبات الأميركية التي تستهدف قطاع النفط الإيراني حيّز التنفيذ في نوفمبر المقبل.

ونقلت وكالة الأنباء الإيرانية عن محافظ البنك المركزي عبد الناصر همتي قوله: «جرى السماح لمكاتب الصرافة باستيراد أوراق النقد الأجنبي». ونقلت وكالة الطلبة للأنباء عن محمد رضا بور إبراهيمي، رئيس اللجنة الاقتصادية في البرلمان، قوله إن مكاتب الصرافة سيُسمح لها أيضاً باستيراد الذهب.

وأشار بور إبراهيمي إلى أن استيراد مكاتب الصرافة للذهب والعملات الأجنبية كان محظوراً في السابق، قائلاً: «في السابق كان ذلك محظوراً، وأي نوع من الاستيراد كان يُعدُّ تهريباً».

تعليقات

تعليقات