إجتماع

11 قتيلاً بقصف مقر حزب كردي واتهام طهران بالوقوف وراء الهجوم

قُتل 11 عنصراً من حزب كردي إيراني معارض، أمس، في قصف مقرهم خلال اجتماع حزبي في إقليم كردستان شمالي العراق.

وقال مدير مستشفى كويسنجق، كامران عباس: «قُتل 11 شخصاً من الحزب الديمقراطي الكردستاني الإيراني، وأصيب 30 آخرون بجروح، إثر سقوط صواريخ كاتيوشا على مقرهم»، في هذه المدينة الواقعة بين محافظتي أربيل والسليمانية.

وأوضح عباس أن من بين الجرحى سكرتير الحزب الجديد مصطفى مولودي والسكرتير السابق خالد عزيزي.

من جهته، أكد مسؤول في الحزب طلب عدم كشف هويته أن الصواريخ سقطت على المقر في أثناء انعقاد مؤتمر الحزب، متهماً طهران بالوقوف وراء هذا الهجوم. وتصنّف طهران الحزب الديمقراطي الكردستاني الإيراني تنظيماً إرهابياً.

يأتي هذا بعد يوم من إعلان الحرس الثوري الإيراني أنه قتل ستة أعضاء بجماعة كردية مسلحة، اتهمها بالضلوع في هجوم في يوليو على موقع حدودي إيراني، وتزامناً مع إعدام النظام في طهران، ثلاثة ناشطين أكراد، كانوا معتقلين في السجون.

تعليقات

تعليقات