ماتيس يبحث في كابول الاستراتيجية الأميركية

أعلن الناطق باسم قوات حلف الشمال الأطلسي «الناتو» والقوات الأميركية في أفغانستان مارتن أودونيل أن وزير الدفاع الأميركي جيمس ماتيس وصل إلى كابول أمس في زيارة لم يعلن عنها مسبقاً.

والتقى ماتيس القادة الأفغان، وتأتي زيارته في إطار الجهود الدبلوماسية الكثيفة الهادفة إلى حمل حركة طالبان إلى طاولة المفاوضات، كما تأتي زيارة ماتيس بعد عام ونيف من إعلان الرئيس الأميركي دونالد ترامب استراتيجية جديدة لأفغانستان تضمنت إرسال آلاف الجنود الجدد للبلد الذي يمزقه الحرب منذ سنين.

وذكرت الرئاسة الأفغانية في بيان أن الرئيس أشرف غني أبلغ ماتيس أن منع الهجمات ضد القوات الدولية التي يقوم بها جنود أفغان أثناء تدريبهم تعد «أولوية وطنية كبرى». وأوضح البيان أن الرجلين ناقشا قضايا أخرى من بينها عملية السلام، الإصلاحات الأمنية والانتخابات الرئاسية والبرلمانية المقبلة وملف باكستان.

على صعيد آخر لقي إن 12 مدنياً حتفهم في عملية ليلية في إقليم لغمان شرقي أفغانستان، بيد أنه لم يتضح بعد من الذي نفذها.

وقال ناطق باسم حاكم الإقليم، سارهادي زواك، إن أربعة مدنيين آخرين على الأقل أصيبوا في العملية التي وقعت في منطقة بادباش الليلة قبل الماضية. وأضاف زواك أنه لم يتم تنسيق المهمة مع المسؤولين المحليين، وأنه من غير المعلوم من هم المستهدفين.

وأوضح رئيس مجلس إقليم لغمان، عتيق الله عبدالرحيم، أنها كانت مهمة مشتركة بين القوات الأفغانية والأميركية استهدفت حركة طالبان، ولكن المهمة باءت بالفشل. وأضاف زواك أن 11 لقوا حتفهم وأصيب 4 آخرون.

تعليقات

تعليقات