العثور على 166 جثة في مقبرة جماعية في المكسيك

أعلنت النيابة العامة في فيراكروز أمس الخميس العثور على 166 جثة على الأقل في مقبرة جماعية في الولاية الواقعة في شرق المكسيك التي تنتشر فيها الجريمة المنظمة، في إطار حروب عصابات تهريب المخدرات.

ولفيراكروز الولاية التي تقع في شرق البلاد وتضم المدينة التي تحمل الاسم نفسه وتعد من أكبر مرافئ المكسيك، تاريخ حافل بقضايا الفساد السياسي والصراع على السلطة بين العصابات المتناحرة.

وقال النائب العام للولاية خورخي وينكلر للصحافيين "عثر على رفات 166 شخصًا على الأقل" في واحدة من أكبر المقابر الجماعية التي يعثر عليها في هذا البلد.

وأضاف أن المقبرة تقع في وسط فيراكروز لكن المحققين رفضوا تحديد مكانها بدقة لأسباب أمنية، على حد قوله. وأوضح أن المتخصصين في القضايا الجنائية يواصلون عملهم هناك.

وتابع أنه عُثر على أكثر من مئتي قطعة من الملابس فضلاً عن 114 من الأغراض الشخصية و144 رقم هوية في الموقع منذ بدء الحفر فيه في الثامن من اغسطس الماضي.

وقال وينكلر "استنادا إلى التحاليل الجنائية للمكتشفات، تبين أن هذا الموقع السري يعود إلى سنتين على الأقل"، موضحا أن "طائرات بلا طيّار ورادارات استخدمت لتحديد المواقع الجغرافية" في عمليات البحث.

ونشرت السلطات صورا لمحققين يقومون بتمشيط المنطقة التي تغطيها نباتات كثيفة وهم يرتدون برزات بيضاء. وقالت إن هناك 23 موقعا لقبور متفرقة.

ويتهم ناشطون حاكم الولاية السابق المسجون حاليا خافيير دوارتي بارتكاب انتهاكات لحقوق الانسان. وقد اوقف اثنان من قادة الشرطة السابقين وعدد من المسؤولين بتهمة تشكيل فرق قامت بخطف وقتل عدد من الأشخاص غير المرغوب فيهم في عهد دوارتي (2010-2016).

ودوارتي موقوف في إطار قضية فساد بانتظار محاكمته. لكن الادعاء أضاف تهمة إصداره أوامر إلى فرق قتل "لإخفاء" اعداء له.

ومنذ 2006، فقد حوالي 3600 شخص في فيراكروز، حسب الحكومة الجديدة.

وتشهد المكسيك موجة عنف منذ انتشار الجيش لمحاربة عصابات تهريب المخدرات في 2006.

ومنذ ذلك الحين قتل 200 ألف شخص بينهم عدد قياسي من 28 ألفا و702 شخص سقطوا العام الماضي. أما عدد المفقودين فقد بلغ 37 ألف شخص.

تعليقات

تعليقات