أزمة

العملة الإيرانية تسجل تدهوراً قياسياً

سجل الريال الإيراني أمس، تدهوراً قياسياً أمام الدولار، رغم مساعي المصرف المركزي للحد من انخفاض قيمة العملة المحلية، ووسط تدهور الوضع الاقتصادي، وإعادة فرض الولايات المتحدة عقوبات على طهران.

وقال موقع بونباست الإلكتروني المتخصص في أسعار الصرف، والذي يتتبع السوق غير الرسمية، إنه جرى عرض الدولار بسعر يصل إلى 128 ألف ريال. وشهدت العملة تقلبات لأشهر، بسبب ضعف الاقتصاد والصعوبات المالية، التي تواجهها البنوك المحلية والطلب الكثيف على الدولار من الإيرانيين. و

يخشى الإيرانيون انكماش صادرات البلاد من النفط وسلع أخرى نتيجة لانسحاب واشنطن من الاتفاق النووي المبرم في 2015، وإعادة فرض عقوبات أميركية على طهران. وتشهد البلاد منذ أشهر احتجاجات على سياسات النظام، التي أدخلت البلاد في أزمات اقتصادية، حاول الأمن قمعها، إلا أن ذلك لم يحل دون استمرارها.

تعليقات

تعليقات