بولندا تؤكد رغبتها بالبقاء عضواً في الاتحاد الأوروبي

ندد زعيم المحافظين في بولندا ياروسلاف كاتشينسكي الذي يعتبر زعيم البلاد بحكم الأمر الواقع منذ 2015، أمس بـ«الأمراض الاجتماعية» التي تضرب الاتحاد الأوروبي، مع تأكيده أن بلاده تريد البقاء عضواً في الاتحاد.

وجدد رئيس حزب القانون والعدالة (68 عاماً) انتقاده لأوروبا في وقت تخوض الحكومة البولندية نزاعاً مع بروكسل حول مسألة دولة القانون بعد تدخلها في شؤون القضاء.

وقال كاتشينسكي «يريد البولنديون البقاء في أوروبا والاتحاد الأوروبي وبولندا مستعدة لتحمل العبء الثقيل الناجم عن ذلك لكن هذا لا يعني أن علينا تكرار أخطاء الغرب والإصابة بعدوى الأمراض الاجتماعية التي تضرب» الاتحاد الأوروبي.

وأطلق كاتشينسكي أمس في وارسو حملة الانتخابات البلدية المقررة في 21 أكتوبر المقبل معتبرا أنها ستكون «معركة كبيرة» لحزبه الذي لا يزال يحظى بتأييد غالبية البولنديين وفق استطلاعات الرأي.

تعليقات

تعليقات