أكد أن المشكلة ليست فقط في التقنيات بل بطبيعة نظام طهران

قرقاش: الرؤية الفرنسية بشأن إيران مهمة للغاية

أكد معالي الدكتور أنور بن محمد قرقاش، وزير الدولة للشؤون الخارجية، في تغريدة على حسابه بموقع التواصل الاجتماعي تويتر، أن تصريح وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان بأنه «لا يمكن لإيران تفادي مفاوضات موسَّعة حول 3 ملفات تشغل الأوروبيين» مُهم للغاية ويشير إلى توجُّه الملف الإيراني بعيداً عن المزايدات اللفظية، ويبقى أن المشكلة ليست فقط في التقنيات بل بطبيعة النظام الإيراني.

وكان وزير الخارجية الفرنسي قال، أول من أمس، إنه يجب على طهران بعد الانسحاب الأميركي من الاتفاق أن تستعد للتفاوض على خططها النووية المستقبلية وترسانتها من الصواريخ البالستية ودورها التخريبي في سوريا واليمن، غير أن طهران رفضت دعوة باريس لمزيد من المفاوضات.

ورفضت الخارجية الإيرانية أمس دعوة فرنسا لإجراء مزيد من المفاوضات مع طهران بشأن الاتفاق النووي، وقالت إن هناك «تنمراً ومبالغة» من جانب بعض شركاء باريس، في إشارة إلى الولايات المتحدة فيما يبدو.

ونقلت وكالة الأنباء الإيرانية عن الناطق باسم وزارة الخارجية، بهرام قاسمي، قوله إنه «لا حاجة لإعادة التفاوض على الاتفاق الذي وقعته بلاده مع 6 دول كبرى في 2015». وأضاف: «في ظل ظروف يتم فيها إبطال كل الجهود الإيرانية مع القوى العالمية الأخرى من خلال التنمر والمطالب المبالغ فيها لبعض شركاء وزير الخارجية الفرنسي وعجزهم، لا يوجد أي سبب أو حاجة أو مصداقية أو ثقة بمفاوضات حول قضايا غير قابلة للتفاوض».

في الأثناء، وصل وزير الدولة في وزارة الخارجية البريطانية أليستر بيرت إلى طهران لبحث مستقبل الاتفاق النووي مع إيران في أول زيارة من نوعها منذ انسحاب الرئيس الأميركي دونالد ترامب من الاتفاق النووي. وسيبحث بيرت أيضاً مسألة مزدوجي الجنسية المعتقلين في إيران.

وتسعى بريطانيا للإفراج عن نازانين زغاري راتكليف، وهي مديرة مشروع في مؤسسة تومسون رويترز. واعتقلت في أبريل 2016 في أحد مطارات طهران بينما كانت في طريقها إلى بريطانيا مع ابنتها التي بات عمرها الآن أربعة أعوام، عقب زيارة لأسرتها.

وسيجتمع بيرت مع مسؤولين إيرانيين، ومنهم نظيره عباس عراقجي، بالإضافة إلى منظمات غير حكومية خلال زيارته التي تستمر يومين.

تعليقات

تعليقات