الرئيس الأميركي: إخراس الأصوات في مواقع التواصل أمر خطير

انتقد الرئيس الأميركي دونالد ترامب ما قال إنه «إخراس للأصوات» في مواقع التواصل الاجتماعي، ووصف الأمر بـ«ذي الخطورة الشديدة».

وقال ترامب إنه «من الخطورة الشديدة» على شركات مواقع التواصل الاجتماعي، مثل تويتر وفيسبوك، أن تخرس الأصوات عبر خدماتها.

وجاءت تصريحات ترامب خلال مقابلة مع «رويترز»، أول من أمس، في وقت تواجه فيه صناعة مواقع التواصل الاجتماعي رقابة متزايدة من الكونغرس الأميركي فيما يتعلق بالدعاية الأجنبية.

وكان ترامب انتقد هذه الصناعة يوم 18 أغسطس الجاري مدعياً في سلسلة من التغريدات، دون أي دليل ودون تسمية مواقع بعينها، أنها «تمارس تمييزاً تاماً ضد أصوات الجمهوريين/‏‏المحافظين».

وأضاف ترامب في التغريدات ذاتها: «عدد كبير للغاية من الأصوات يجري إخراسه، بعضها جيد والآخر سيئ».

وقال ترامب: «لن أذكر أسماءً بعينها لكن عندما يتم حذف أشخاص محددين من تويتر أو فيسبوك، وتتخذ الشركتان مثل هذا القرار فإن ذلك بحق أمر خطير لأنه يمكن أن يأتي عليك الدور غداً».

وجعل ترامب حسابه على تويتر، الذي يتابعه ما يزيد على 53 مليوناً في أنحاء العالم، جزءاً لا يتجزأ من أدائه الرئاسي ومثاراً للخلاف والجدل كرئيس للولايات المتحدة، إذ استخدمه للترويج لجدول أعماله وإعلان سياساته ومهاجمة منتقديه.

تعليقات

تعليقات