شركة «توتال» الفرنسية تنسحب رسمياً من إيران

انسحبت شركة النفط الفرنسية العملاقة «توتال» رسمياً من مشروع بمليارات الدولارات في حقل بارس الجنوبي؛ في أعقاب إعادة فرض العقوبات الأميركية على طهران.

وقال وزير النفط الإيــراني بيجان نمدار زنقنه، أمس، لوكالة الأنباء الخـــاصة بالبرلمان إن «توتال انسحبت رسمياً من اتـــفاق تطوير المرحلة 11 من حقل بارس الجـــنوبي. مضى أكثر من شهرين على إعلانها أنها ستنسحب من العقد».

وأكد زنقنه أمام البرلمان الحالة المزرية لمنشآت النفط والغاز الإيرانية قائلاً إنها «متداعية» وبحاجة لأعمال تجديد لا يمكن لإيران تحمُّل نفقاتها.

وسبق أن أعلنت «توتال» أنه سيكون من المستحــيل البقاء في إيران ما لم تحصل على استثناء خاص مــن واشنــطن بعـد إعادة فـــرض العقـوبات الأميركية، وهو ما لم تحصل عليه.

وعلقت عدة شركات أوروبية، منذ بدأ سريان العقوبات الأميركية على طهران، خطط الاستثمار في إيران في ظل هذه العقوبات، ومنها شركات «بي إس إيه» و«رينو» و«دايملر» لصناعة السيارات.

تعليقات

تعليقات