اجتماعات بشأن إعلان هدنة خلال العيد في أفغانستان

أعلن الرئيس الأفغاني محمد أشرف غني أن اجتماعات تشاورية جارية بشأن الإعلان عن وقف إطلاق النار مع حركة طالبان خلال عيد الأضحى، وأن الحكومة ستعلن قرارها في ضوء المشاورات والتوصيات المقدمة للحكومة.

صرّح غني بذلك خلال اجتماع مع أعضاء المجلس الأعلى للسلام ومجلس العلماء في أفغانستان، وفقاً لوكالة خاما برس الأفغانية.

وأضاف غني أن السلام هو أحد المطالب الرئيسة للأمة، مؤكداً وجود إجماع وطني فيما يتعلق بعملية السلام، مشيراً إلى فتاوى علماء الدين والاجتماعات التشاورية مع الطوائف المختلفة. وتابع أيضاً أنه يحترم مطالب أعضاء المجلس الأعلى والسلام الأعلى فيما يتعلق بوقف إطلاق النار، ويصرّ على أن يكون وقف إطلاق النار ثنائياً، وأن يكون الهدف الرئيس هو السلام.

وقال إنه لن يكون من المقبول أن يكون هناك وقف لإطلاق النار في جزء من البلد بينما يستمر هذا الصراع في أجزاء أخرى منه. وفي الوقت ذاته، تعهّد الرئيس غني بأن «قوات الأمن ستكون في حالة تأهب كامل خلال أيام العيد لمنع تحركات الأعداء»، مؤكداً وجود تنسيق مع جميع الشركاء الدوليين لأفغانستان، بما في ذلك الولايات المتحدة فيما يتعلق بعملية السلام، وهم على أتمّ استعداد لمساعدة الحكومة الأفغانية في هذا الصدد. في الغضون، أعرب الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي د. يوسف العثيمين عن قلقه إزاء تزايد الخسائر التبعية في أوساط المدنيين، مناشداً حركة طالبان وحكومة أفغانستان إنهاء الأعمال العدائية والانخراط في مفاوضات من أجل التسوية السياسية لهذا الصراع الذي طال أمده.

وقال العثيمين: «لا يمكن أن يكون هناك حل عسكري في أفغانستان، وقد حان الوقت للتوصل إلى تسوية سياسية دائمة، إن الأمة الإسلامية تتوقع وترجو أن تستجيب المعارضة المسلحة لعرض الحكومة الأفغانية غير المشروط من أجل التوصل إلى حل تفاوضي».

تعليقات

تعليقات