550 طفلاً مهاجراً لا يزالون محتجزين في الولايات المتحدة

أفادت وثائق قضائية نشرت الجمعة أن السلطات الأميركية ما زالت تحتجز أكثر من 550 طفلاً مهاجراً دخلوا الولايات المتحدة خلسةً، وذلك بعد ثلاثة أسابيع على قرار قضائي يُجبر الحكومة الفيدرالية على لمّ شمل الأطفال المهاجرين مع ذويهم أو الأوصياء عليهم.

وأظهرت الأرقام أنه من بين هؤلاء الأطفال البالغ عددهم 565 طفلاً، الذين يتولّى رعايتهم مكتب إعادة إسكان اللاجئين التابع لوزارة الخدمات الاجتماعية، هناك 24 طفلاً تبلغ أعمارهم خمس سنوات أو ما دون.

وأوضح المكتب أن ذوي 366 من هؤلاء الأطفال الـ565 لم يعودوا في الولايات المتحدة، ما يعني أن عملية لمّ شملهم باتت صعبة.

وأضاف أنه في الوقت الذي رفض فيه ذوو 154 طفلاً أن يتمّ لمّ شملهم مع أطفالهم، فإن السلطات لا تستطيع تسليم أكثر من 180 طفلاً إلى ذويهم كون هؤلاء يعتبرون مصدر خطر على أطفالهم.

وبدأت عمليات الفصل المثيرة للجدل مايو الماضي عندما بدأت السلطات عملية اعتقال جماعي للمهاجرين الذين يدخلون بشكل غير قانوني وأخذ أطفالهم منهم، ونقلهم إلى مراكز اعتقال أو مآوٍ خاصة.

وبين مطلع مايو ونهاية يونيو فصلت السلطات الأميركية أكثر من 2500 طفل عن أهاليهم الذين عبروا وإياهم الحدود بشكل غير شرعي، تطبيقاً لسياسة عدم التسامح مع الهجرة غير الشرعية التي ينتهجها الرئيس الأميركي دونالد ترامب.

ولكن ترامب أجبر على التراجع عن قراره في نهاية يونيو الماضي بسبب الضجة التي أثيرت حول هذه المسألة.

تعليقات

تعليقات