2000 مخيم تجسد مأساة كيرالا

لا يزال آلاف الأشخاص في ولاية كيرالا الهندية، ينتظرون من ينقذهم، بعدما اجتاحت الفيضانات المنطقة الواقعة في جنوبي البلاد من جراء أمطار موسمية، وأودت بحياة أكثر من 350 شخصاً، منذ بدء وقوع الكارثة.

وبحسب ما نقلت تقارير إعلامية، فإن معظم أجزاء الولاية ما زالت غارقة في مياه الأمطار الموسمية التي تهطل في المنطقة بشكل معتاد في هذه الفترة من السنة.

وذكر مسؤولون أن أكثر من 300 ألف شخص لجؤوا نحو 2000 مخيم إغاثي تديره الدولة، وأكدت السلطات ووسائل الإعلام المحلية أن نداءات متزايدة تطلب المساعدة.

وأوضح مكتب أعلى مسؤول في الولاية، بينارايي فيجايان، في تغريدة «نتلقى طلبات إنقاذ متكررة وكثيرة»، وطلب من المنكوبين تحديد موقعهم الدقيق وعدد الأشخاص الذين تقطعت بهم السبل عند اتصالهم لطلب المساعدة.

وأسفرت الأمطار الغزيرة منذ الثامن من أغسطس الجاري عن حدوث فيضانات وانهيارات أرضية، وأسفرت عن انهيار منازل وجسور في مختلف أرجاء ولاية كيرالا، وهي ولاية ذات مناظر خلابة مشهورة بمناطقها الاستوائية الهادئة وشواطئها الجميلة.

وأغلقت السلطات العديد من الطرق والسكك الحديدية، وأحد مطارات الولاية الرئيسة في مدينة كوتشي.

والتقى رئيس الوزراء ناريندرا مودي، السبت، كبار مسؤولي الدولة، ووعد بتقديم أكثر من 70 مليون دولار بمثابة مساعدات. وقامت الحكومة المركزية بإرسال وحدات عسكرية إلى كيرالا، لكن المسؤولين الرسميين يطلبون مساعدة إضافية.

تعليقات

تعليقات