رئيس مالي يحقق فوزاً ساحقاً في الانتخابات

قالت حكومة مالي إن الرئيس إبراهيم أبو بكر كيتا حقق فوزاً ساحقاً خلال جولة الإعادة في الانتخابات الرئاسية على منافسه زعيم المعارضة إسماعيل سيسي، وهو ما يمنحه فترة رئاسة ثانية يحاول فيها إخماد التصاعد في العنف العرقي وعنف التنظيمات الإرهابية.


وفاز كيتا بنسبة 67 في المئة من الأصوات في الانتخابات التي شابتها مزاعم تزوير وأعمال عنف شنّها متشددون.

ويواجه كيتا حالياً المهمة الصعبة المتمثلة في إخراج مالي من دائرة العنف العرقي في مناطق وسط وشمالي البلاد، حيث تزايدت الهجمات في الأشهر السابقة على الانتخابات على الرغم من وجود قوات فرنسية وقوات حفظ سلام تابعة للأمم المتحدة. والوضع الأمني وقدرة الإرهابيين على مد نفوذهم إلى دول أخرى غربي إفريقيا مصدر قلق للقوى الغربية. ومالي أيضاً نقطة عبور رئيسة للمهاجرين الساعين لبلوغ أوروبا عن طريق شواطئ شمال إفريقيا، وهي قضية ذات أولوية للاتحاد الأوروبي.

وقالت وزارة الإدارة المحلية إن تهديدات الإرهابيين أجبرت نحو 500 مركز اقتراع، أي نحو اثنين في المئة من إجمالي المراكز، على إغلاق أبوابها في أثناء جولة الإعادة التي أجريت يوم الأحد. وقُتل أحد مسؤولي الانتخابات في نيافونكي في إقليم تمبكتو. وأدى ذلك أيضاً إلى ضعف الإقبال الذي بلغت نسبته 34 في المئة فقط من إجمالي عدد الناخبين، أي 2.7 مليون شخص.

تعليقات

تعليقات