ترامب يلغي التصريح الأمني لمدير "سي اي أيه" السابق

ألغى الرئيس الأميركي دونالد ترامب، أمس، التصريح الأمني لمدير وكالة المخابرات المركزية الأميركية السابق جون برينان متهماً إياه باستخدامه في الوصول إلى معلومات سرية من أجل «بث الانقسام وإثارة الفوضى» حول إدارته.

وأعلن ترامب القرار في بيان تلته الناطقة باسم البيت الأبيض ساره ساندرز في الإيجاز الصحافي اليومي.

وقال ترامب إنه يراجع أيضاً التصاريح الأمنية لعدد من كبار المسؤولين السابقين في الحكومة للنظر في إلغائها.

وقال برينان إن أداء ترامب في مؤتمر صحفي بعد قمة يوليو الماضي مع الررئيس الروسي فلاديمير بوتين كان "لا يمكن وصفه ألا بأنه خيانة للوطن".

وفي العام الماضي، قال برينان إن التحقيق بشأن التواطؤ بين مسؤولي حملة ترامب وروسيا أثناء الانتخابات الرئاسية الأميركية عام 2016 "بُني على أساس قوي"

ونفى ترامب مرارا مزاعم ضلوع روسيا في الانتخابات الأميركية.

وقال ترامب في تصريحه "كرئيس للقسم التنفيذي وكقائد أعلى، لدي مسؤولية دستورية فريدة لحماية البلاد والمعلومات السرية، عن طريقة السيطرة على من يصل إليها".

وأضاف "قررت إلغاء التصريح الأمني لجون برينان، المدير السابق لوكالة الاستخبارات المركزية".

وجاء في تصريح ترامب أيضا "جرت العادة على السماح للرؤساء السابقين للوكالات الاستخبارات ولهيئات تطبيق القانون بالحصول على المعلومات السرية بعد انتهاء عملهم حتى يمكنهم التشاور مع من خلفهم في المنصب، فيما يتعلق بالقضايا التي قد يكون لديهم معلومات خاصة وكتحية خاصة".

وأضاف "ولا يدعم أي من هذه التبريرات استمرار حصول برينان على معلومات سرية".

وأضاف البيان أن ترامب يراجع أيضا استمرار التصريح الأمني للمدير السابق لإف بي آي جيمس كومي، الذي أقاله من منصبه العام الماضي، والمدير السابق للمخابرات الوطنية جيمس كلابر، والمدير السابق لوكالة الأمن الوطني مايكل هايدن والمدعي العام السابق سالي ييتس، وغيرهم.

وكان جيمس كومي قد قال إن الرئيس "غير لائق أخلاقيا" لقيادة البلاد. وفي مذكراته شبه كومي ترامب برؤساء العصابات.

وقال كلابر إن فضيحة ووترغيت "أقل فداحة" من التحقيق في التدخل الروسي الذي تواجهه رئاسة ترامب.

وفي انتقاد لاذع لإدارة ترامب، نشر مايكل هادين صورة على تويتر في يونيو الماضي لمعسكر اعتقال نازي ومعها تعليق "حكومات أخرى كانت تفصل بين الآباء والأبناء".

تعليقات

تعليقات