حل

مالطا تنهي خلافاً أوروبياً بشأن سفينة مهاجرين

وصلت السفينة أكواريوس إلى ميناء فاليتا في مالطا، وعلى متنها 141 مهاجراً، لينتهي بذلك خلاف بين عدة دول في الاتحاد الأوروبي، رفضت على مدى خمسة أيام رسو السفينة في موانئها.

ورست سفينة الإنقاذ بالبحر المتوسط التي تديرها منظمة (إس. أو. إس ميديتيرانيه) الفرنسية - الألمانية الخيرية ومنظمة أطباء بلا حدود، بعدما اتفقت فرنسا وألمانيا ولوكسمبورغ والبرتغال وإسبانيا، الثلاثاء، على استقبال المهاجرين الذين جرى إنقاذهم قبالة الساحل الليبي. ومن المقرر أن تستقبل دول في الاتحاد الأوروبي جزءاً من مجموعة أخرى مؤلفة من 114 مهاجراً. وفي بادئ الأمر، قالت مالطا إنه يجب إرسال المهاجرين على متن السفينة أكواريوس إلى ليبيا أو تونس أو جزيرة لامبيدوسا، لكونها نقاط إنقاذ أكثر قرباً إليها من مالطا.

تعليقات

تعليقات