حريات

مئات الجرحى بتظاهرة ضد الحكومة في رومانيا

أعلن الدرك الروماني، أمس، أن أكثر من 450 شخصاً جُرحوا واعتُقل نحو 30 آخرين، خلال تظاهرة ضد الحكومة اليسارية تخلّلتها أعمال عنف في بوخارست.

وندّد الرئيس الروماني (يمين الوسط) كلاوس يوهانيس، الذي يخوض معركة مع الغالبية اليسارية، بـ«التدخل الوحشي وغير المتكافئ» لقوات الأمن، مطالباً النيابة العامة بفتح تحقيق في ظروف ما جرى.

واتهم الحكومة بأنها «تعمل ضد مصالح الرومانيين»، كما اتهم مسؤولي الحزب الاشتراكي الديمقراطي الحاكم بـ«جر البلاد إلى الفوضى».

وقالت مصادر طبية إن معظم الجرحى تمت معالجتهم بعد تنشقهم غاز الفلفل والغازات المسيلة للدموع التي استخدمتها قوات الأمن بكثافة، لكن آخرين يعانون كدمات. وبين المصابين نحو 30 دركياً نُقل 11 منهم إلى مستشفيات.

 

تعليقات

تعليقات