موسكو تبطل توجّهاً لتوسيع العقوبات على بيونغيانغ

أعلنت وزارة الخارجية الروسية، أمس، أن موسكو منعت طلباً من واشنطن أمام مجلس الأمن الدولي لتوسيع العقوبات ضد كوريا الشمالية.

وقالت وزارة الخارجية الروسية في بيان: «منعت روسيا طلباً أميركياً في مجلس الأمن الدولي رقم 1718 حول جمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية بشأن فرض عقوبات دولية على شخص واحد وعديد من الكيانات القانونية، بما في ذلك المصرف التجاري الروسي «أجروسيوز»، بدعوى قيامه بأنشطة غير قانونية تنتهك نظام العقوبات المعمول به في هذا البلد»، وفق وكالة سبوتنيك.

على صعيد متصل، شدّدت بيونغيانغ على أنها ستحتفظ بخبراتها النووية، رغم تعهداتها للولايات المتحدة بنزع السلاح النووي. ونقلت وسائل إعلام عن وزير خارجية كوريا الشمالية، ري يونغ هو، قوله: «رغم هذا الالتزام، فإننا سنحتفظ بخبراتنا النووية لأننا نعلم أن الأميركيين لا يتخلون عن عدائهم تجاهنا، طبيعة العمل مع الأميركيين صعبة وبما أن هدفنا هو النزع الكامل للسلاح في شبه الجزيرة الكورية، لذا فمن الضروري أن يلتزم الأميركيون بتعهداتهم في هذا المجال، إلا أنهم لا يقومون بذلك».

وأوضح أنه وعلى الرغم من أن كوريا الشمالية انتهجت نزع السلاح في التفاوض مع أميركا، فإن بلاده ستحتفظ بعلومها النووية لأنها لا تثق بتخلي الأميركيين عن عدائهم.

تعليقات

تعليقات