تقارير

مراكز بحثية: انتفاضة غضب إيرانية ثانية على الطريق

حذرت مراكز بحثية تابعة لمؤسسات النظام الإيراني مؤخراً من تصاعد الغضب الشعبي بسبب تفاقم الأزمات الاقتصادية والاجتماعية، وإهدار العدالة الاجتماعية، وحقوق المواطنة، مشيرةً إلى أن انعدام الثقة والتذمر لدى الإيرانيين، يدفعان إلى تكرار الانتفاضة الشعبية ضد النظام مرة أخرى. ونشر موقع شبكة معلومات السياسات العامة، التابع لمركز الدارسات الاستراتيجية الخاضع لرئاسة إيران، تقريراً لتحليل أسباب الاحتجاجات الشعبية مؤخراً، الذي كشف عن حالة من عدم الرضا بين الإيرانيين؛ بسبب تردي الأوضاع المعيشية وسوء الحالة الاقتصادية.

ووصف التقرير الهتافات التي أطلقها المحتجون ضد نظام الملالي مؤخراً بـ«غير المسبوقة» منذ 1979، مشيراً إلى مشاركة الطبقات الشعبية في هذه الاحتجاجات، محذرة في الوقت نفسه من اندلاع موجات احتجاجية أشد وطأة على الرغم من القمع والتنكيل، بحسب موقع «إيران واير». ولفت إلى تخلي حكومة الملالي عن وعودها التي قدمتها للشعب الإيراني، في الوقت الذي اعترف بتفشي الفساد في إيران.

إلى ذلك حذر مركز أبحاث آخر، تابع لوزارة العلوم والتكنولوجيا الإيرانية، من تصاعد الغضب الشعبي ضد نظام الملالي، مؤكداً أن الانتفاضة الشعبية السابقة كانت «مفاجأة غير متوقعة».

تعليقات

تعليقات