حصيلة ضحايا زلزال إندونيسيا 142 قتيلاً

ارتفعت حصيلة قتلى الزلزال الذي ضرب جزيرة لومبوك الإندونيسية، الذي بلغت قوته 7 درجات على مقياس ريختر، إلى ما لا يقل عن 142 شخصاً، فضلاً عن إصابة المئات.

وقال الناطق باسم الوكالة الوطنية لإدارة الكوارث سوتوبو نوجروهو، إن آلاف الأشخاص نزحوا بعد أن تضررت منازلهم من جراء الزلزال. وأضاف أنه «من المرجح أن يزيد عدد الضحايا لأن تقييم الأضرار مازال مستمراً».

وأوضح نوجروهو أن مناطق «نورث لومبوك» و«إيست لومبوك» والعاصمة الإقليمية «ماتارام» كانت الأكثر تضرراً، مشيراً إلى أن انقطاع الكهرباء والاتصالات تسبب في عرقلة عمليات البحث عن المزيد من الضحايا. وتابع أن «معظم الضحايا لقوا حتفهم على الفور بعد تعرضهم لحطام المباني المنهارة».

وأجلت فرق الإنقاذ الإندونيسية أكثر من ألفي سائح من الجزر الصغيرة السياحية القريبة من لومبوك، حيث كان المسعفون يبحثون عن ناجين تحت أنقاض منازل ومساجد ومدارس دمرها الزلزال الذي شعر به أيضاً سكان جزيرة بالي القريبة، التي تشكل وجهة محبذة للسياح في جنوب شرق آسيا.

وعولج مئات الجرحى خارج مستشفى تضرر من الزلزال في ماتارام كبرى مدن لومبوك، في حين مدد جرحى آخرون على أسرة، وشوهد أطباء يشرفون على علاجهم.

وقال ناطق باسم المستشفى «ما نحتاج إليه فعلاً هو مساعدون طبيون، ليس لدينا ما يكفي من العاملين، ونحتاج أيضاً إلى أدوية». وخارج المستشفى كانت شوارع المدينة التي غطتها الأنقاض مقفرة باستثناء عدد من الناجين تجولوا وسطها.

تعليقات

تعليقات