موسكو تلمح إلى طرد دبلوماسييْن يونانيين - البيان

موسكو تلمح إلى طرد دبلوماسييْن يونانيين

استدعت الخارجية الروسية أمس، السفير اليوناني وأبلغته بالإجراءات التي اتخذتها ضد بلاده في إطار «المعاملة بالمثل»، بعدما قامت أثينا بطرد دبلوماسييْن روسيين، رداً على ما تعتبره تدخل روسيا في العلاقات بين اليونان ومقدونيا.

ورفضت الخارجية الروسية إعطاء تفاصيل حول هذه الإجراءات التي اعتبرت أنها تندرج في إطار «المعاملة بالمثل»، ولمحت إلى أن موسكو طردت دبلوماسييْن يونانييْن.

واستدعي السفير اليوناني في موسكو اندرياس فريغاناس إلى مقر وزارة الخارجية الروسية «حيث سلم مذكرة تبلغه بالإجراءات المماثلة التي اتخذها الطرف الروسي رداً على المبادرة غير الودية لأثينا في يوليو الماضي»، بحسب ما جاء في بيان مقتضب صدر عن الخارجية الروسية.

وبحسب الصحافة اليونانية فإن أثينا تأخذ على الدبلوماسيين الروسيين السعي للتأثير على رهبان جبل آثوس الأرثوذكس، وعلى السلطات المحلية في شمال اليونان لتنظيم تظاهرات ضد الحل مع مقدونيا.

إلا أن موسكو اعتبرت أن القرارات «المناهضة لروسيا الصادرة عن الحكومة اليونانية» مرتبطة بقمة الحلف الأطلسي التي عقدت في الـ11 والـ12 يوليو الماضي، والتي دعا خلالها الحلف مقدونيا إلى بدء مفاوضات الانضمام إلى الحلف بعد التوصل إلى الاتفاق بين أثينا وسكوبيي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات