تظاهرات إيران تتوسع قبيل سريان العقوبات الأميركية - البيان

مقتل متظاهر.. ومحتجو قم يرفعون شعار «الموت لحزب الله»

تظاهرات إيران تتوسع قبيل سريان العقوبات الأميركية

أخذت رقعة الاحتجاجات الإيرانية منحى تصاعدياً، إذ قُتل متظاهر قبل ساعات من دخول العقوبات الأميركية التي أعلن عنها الرئيس دونالد ترامب حيز التطبيق ما دفع طهران إلى إعلان خطة جديدة للسماح بإدخال العملات الأجنبية والذهب إلى البلاد بلا قيود بعد تهاوي العملة المحلية.

وتطوّرت الاحتجاجات في إيران في رقعتها وشعاراتها، لتشمل في يومها الخامس مدينة قم وسط البلاد، حيث هتف المحتجون ليلة الرابع من أغسطس بشعار جديد، وهو «الموت لحزب الله».

ونشر ناشطون في مواقع التواصل الاجتماعي مقاطع فيديو يهتف فيها المحتجون في مدينة قم القريبة من العاصمة الإيرانية ضد حزب الله الذي يرى كثير من الإيرانيين أنه يسترزق على حساب الفقراء الإيرانيين، إذ تُخصَّص له ميزانية سنوية يشرف عليها بيت المرشد بعيداً عن أي رقابة حكومية.

وقال نشطاء إن الاحتجاجات انطلقت من ميدان توحيد وسط مدينة قم، وهتف المحتجون بشعارات مثل: «جعلوا الدين سُلماً وأذلوا الشعب».

كما أفاد النشطاء بخروج تظاهرات في مدينة كرج وشيراز وبعض مناطق العاصمة طهران، منها جسر کالج قرب ساحة فردوسي الشهيرة ضد الأوضاع المعيشية والفساد السياسي والاقتصادي في البلاد.

وقال شهود عيان إن المناطق التي تشهد احتجاجات يتعمد الأمن الإيراني فيها قطع الإنترنت خشية إيصال الصور ومقاطع الفيديو إلى الإعلام، حيث بات النظام محرجاً أمام هذه التجمعات الاحتجاجية.

مقتل محتجّ

في الأثناء، أكدت السلطات القضائية الإيرانية مقتل محتجّ في تظاهرة نظمتها المعارضة في كرج غرب العاصمة طهران، فيما اعتقل ما لا يقل عن 20 متظاهراً في كرج والمنطقة المحيطة بها.

خطة جديدة

في غضون ذلك، وفي سعي منها لمواجهة آثار هبوط عملتها ومواجهة العقوبات الأميركية المرتقبة، أعلنت إيران خطة لتخفيف قواعد الصرف الأجنبي، وتلغي الخطة حظراً على مكاتب الصرافة لبيع العملة الصعبة بالأسعار الحرة لأغراض مثل السفر إلى الخارج، كما ستسمح الخطة للمصدرين ببيع العملة الصعبة إلى المستوردين، فضلاً عن عدم وجود سقف لتدفقات العملة أو الذهب الداخلة إلى البلاد.

ونقل التلفزيون الإيراني عن بيان حكومي بخصوص الخطة القول إن من المقرر توفير العملة الصعبة بأسعار مدعمة لشراء السلع الأساسية والدواء.

اعتقال مسؤول

وفي مؤشر لتخبط النظام الإيراني، أعلن الناطق باسم السلطة القضائية الإيرانية، غلام حسين محسني إيجئي، أمس، اعتقال مساعد محافظ البنك المركزي لشؤون العملات الصعبة أحمد عراقجي غداة عزله من منصبه.

ونقلت وكالات الأنباء عن إيجئي قوله: «تم اعتقال العديد من الأشخاص، بينهم مساعد محافظ البنك المركزي لشؤون العملات الصعبة، مع أربعة من السماسرة وأحد الصرافين باتهامات اقتصادية».

وأقال محافظ البنك المركزي الجديد عراقجي، وهو ابن شقيق نائب وزير الخارجية عباس عراقجي، أول من أمس، بسبب طريقة معالجته أزمة صرف العملة الوطنية.

انفجار

أعلن مساعد قائد قوى الأمن الداخلي بمدینة إيلام غربي إيران أن جسماً مشبوهاً انفجر صباح أمس خلف مستشفى الإمام الخميني بالمدينة. ونقلت وكالة أنباء «فارس» الإيرانية، أمس، عن قدرت حيدري زاد قوله إنه وفقاً لما أعلنه مركز شرطة بالمدينة، انفجر جسم مشبوه خلف مستشفى الإمام الخميني، وهُرعت قوى الأمن الداخلي إلى موقع الانفجار.

وأضاف أن الانفجار أسفر عن إلحاق أضرار بسيارتين وتحطيم زجاج مبنى سكني ومحل تجاري. وتابع أن الحادث لم يُسفر عن سقوط ضحايا، مشيراً إلى أن الموضوع قيد البحث والتحقيق، وأنه سيتم الإعلان عن تفاصيل إضافية لاحقاً.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات