استسلام 150 من مقاتلي «داعش» شمالي أفغانستان

أعلن مسؤولون أفغان أن أكثر من 150 من مقاتلي تنظيم داعش الإرهابي استسلموا في أفغانستان، أمس، في خطوة اعتبر المسؤولون وحركة طالبان أنها نهاية التنظيم المتطرف شمالي البلاد.

ويأتي استسلام هؤلاء المقاتلين بعد أسابيع من القتال الضاري بين التنظيم المتطرف وحركة طالبان في ولاية جوزجان شمالي البلاد، واستمرار الضغوط من القوات الأفغانية والأميركية.

كما يأتي فيما تولّى الجيش الأفغاني الأمن في مدينة جلال أباد عاصمة ولاية نانغرهار التي تعتبر معقلاً لـ«داعش»، بعد موجة من الهجمات أعلن التنظيم مسؤوليته عنها.

وفي جاوزجان، وصف المسؤولون الاستسلام بأنه نقطة تحوّل.

وصرح محمد حنيف رضائي، الناطق باسم الكتيبة 209 في الجيش في الشمال، بأن «مقاتلي داعش استسلموا في السابق، ولكن هذه المرة أكثر أهمية، لأن قائد داعش ونائبه استسلما مع أكثر من 150 مقاتلاً مرة واحدة». وقال رضائي إن 30 امرأة وطفلاً سلّموا أنفسهم كذلك للسلطات الأفغانية. وأضاف: «وبهذا يكون ملف داعش قد أُغلق في الشمال».

تعليقات

تعليقات