00
إكسبو 2020 دبي اليوم

مقتل 12 عسكرياً بهجوم للحركة المتشددة

كابول تبحث الهدنة مع«طالبان» في عيد الأضحى

أعلن ناطق باسم الرئاسة الأفغانية أمس أن الرئيس أشرف غني قد يعرض على حركة طالبان المتشددة وقفاً لإطلاق النار خلال عطلة عيد الأضحى الشهر المقبل بعد هدنة مماثلة في عيد الفطر الشهر الماضي شهدت دخول مقاتلين دون أسلحتهم إلى شوارع العاصمة كابول.

وأكد هارون شاخنسوري الناطق الرئيسي باسم غني تقريراً نشرته صحيفة «وول ستريت جورنال» قبل أيام عن أن الحكومة تبحث تكرار الهدنة خلال عيد الأضحى الذي سيحل في 22 أغسطس المقبل.

وقال في مؤتمر صحافي في كابول «هناك احتمال بأن وقفاً لإطلاق النار قد يعلن في عيد الأضحى».

يأتي هذا في وقت أعلن مسؤولون أمس أن 12 شرطياً محلياً على الأقل قتلوا بعدما هاجم مسلحو طالبان منشآتهم في إقليم غزني بجنوب شرق البلاد.

وقال عضو المجلس الإقليمي عصمت جمردوال إن 20 آخرين على الأقل أصيبوا في معركة استمرت ست ساعات.

وقال محمد رحمان وهو عضو آخر بالمجلس الإقليمي إن مسلحي طالبان حاولوا السيطرة على المركز الإداري لمنطقة قرة باغ في الإقليم ولكن جرى ردعهم.

ميدانياً أيضا، قُتل أو جُرح ما لا يقل عن سبعة مسلحين تابعين لجماعة حركة طالبان باكستان، أثناء عمليات للقوات المسلحة الأفغانية في إقليم كونار شرقي أفغانستان.

وقال فيلق سيلاب 201 التابع للجيش الأفغاني في الشرق إن القوات المسلحة الأفغانية استهدفت تجمعا لمسلحي طالبان في منطقة ناري خلال عملية أول من أمس حسبما ذكرت وكالة خاما برس الأفغانية.

إلى ذلك، أعلن مسؤولون أن نائب الرئيس الأفغاني الجنرال عبدالرشيد دستم، الذي غادر البلاد العام الماضي وسط مزاعم بارتكابه انتهاكات جنسية وجرائم تعذيب، سيعود إلى بلاده اليوم الأحد لاستئناف مهام منصبه بعد مرور أكثر من عام على وجوده في المنفى.

وقال هارون شاخنسوري إن دستم سيعود على إحدى رحلات الطيران العارض (شارتر) وستنظم له مراسم استقبال رسمي. وأضاف أن الاتهامات بحقه سيتم التعامل معها عبر القضاء بصورة مستقلة.

وقال المتحدث خلال مؤتمر صحفي في كابول «السلطات القضائية هي المعنية بالشؤون القانونية».

طباعة Email