00
إكسبو 2020 دبي اليوم

اعتمدوا على مياه الصخور المترشحة للبقاء على قيد الحياة

«فتية الكهف» في تايلاند: لحظة إنقاذنا معجزة

وصف أحد الفتية الـ12، الذين أنقذوا من مياه الفيضان داخل كهف في شمالي تايلاند هذا الشهر، لحظة عثور الغواصين عليهم بعد بقائهم أياماً داخل الكهف بأنها «لحظة معجزة».

وقد غادر الصبيان المستشفى أمس عائدين إلى عوائلهم. وتحدثوا قبيل مغادرتهم عن محنتهم في كهف ثام لوانغ في مؤتمر صحفي في مدينة تشيانغ راي شمالي تايلاند.

وظهر الفتية الذين تتراوح أعمارهم بين 11 و16 عاماً ومدربهم البالغ من العمر 25 عاماً في بث تلفزيوني من إقليم تشيانغ راي الشمالي، ومن حولهم أطباء وأقارب وأصدقاء ارتدى بعضهم ملابس باللون الأصفر التقليدي. ووقفت حشود من الإعلاميين والمارة خلف الحواجز لدى وصول أفراد الفريق في حافلات صغيرة من المستشفى.

ووصف أحد الصبيان كيف تمكنوا من البقاء على قيد الحياة معتمدين على المياه المترشحة من صخور الكهف فقط، قائلا: كانت «المياه نظيفة ولم يكن هناك أي طعام».

طباعة Email