أيسلندا تشغل مقعد أميركا في مجلس حقوق الإنسان

أرشيفية

تم انتخاب أيسلندا، أمس، لشغل المنصب الذي فرغ في مجلس الأمم المتحدة لحقوق الإنسان، بعد انسحاب الولايات المتحدة من المجلس.

وحصلت أيسلندا وفي تصويت الجمعية العامة، على 172 صوتاً خلال عملية اقتراع سرية على المرشحين الذين تقترحهم مجموعات إقليمية لشغل المقعد. وتعهدت أيسلندا بإصلاح المجلس الذي يضم 47 دولة ومقره جنيف، والذي يراقب حقوق الإنسان في العالم وله صلاحية بدء تحقيقات في فظائع جماعية.

وقال وزير خارجية أيسلندا، غودلوغور ثور ثوردارسون، في مقال نشر الأسبوع الماضي، إنّ الوقت حان لمعالجة عيوب المجلس، والتغلب على انعدام التوازن في تركيزه على الإصلاح. وأعلنت السفيرة الأميركية لدى الأمم المتحدة، نيكي هايلي، الشهر الماضي، انسحاب واشنطن من المجلس واصفة المجلس بأنه حامي منتهكي حقوق الإنسان ومستنقع التحيز السياسي.

وقد انتقدت هايلي المجلس بشكل خاص بسبب تبنّيه قرارات تنتقد إسرائيل.

تعليقات

تعليقات